أفكار من كتب علم النفس

تقبَّل حقيقةَ وجودِ مشاعرَ سلبيَّةٍ واعزل نفسَكَ عنها، واحذرِ الذوبانَ فيها

تقبَّل حقيقةَ وجودِ مشاعرَ سلبيَّةٍ واعزل نفسَكَ عنها، واحذرِ الذوبانَ فيها

عانى الكاتبُ من ذكرياتِ الحروبِ الأليمةِ، وحاولَ التغلُّبَ على معاناتِه تلكَ بتعاطي المخدِّرَاتِ، بدلًا من تقٌّبلِ حقيقةِ وجودِ مشاعرِ الألمِ والأسى.


 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

رفضُهُ للتعاملِ مع مشاعِرِهِ السلبيَّةِ بطريقةٍ صحيحةٍ، أدَّى إلى معاناتِهِ من نوباتِ هلع. 
لا يجبُ عليكَ إنكارُ وجودِ مشاعرَ سلبيَّة؛ ولكن راقب أفكارَهَا السلبيةَ دونَ الحكمِ على نفسِكَ بسببِ تلك الأفكار. 


تخيَّل أنَّ تلكَ المشاعرِ السلبيةِ كالموجةِ الضخمَةِ، التي يجبُ عليكَ خوضُهَا كي لا تغرق، بالنظرِ للأمرِ بتلكَ الطريقةِ ستفقِدُ تلكَ الموجةُ قوَّتَها.


هناكَ أربعُ خطواتٍ للتعامُلِ مع الأفكارِ السلبية: 


تعرَّف على المشاعرِ ثم ائْذَنْ لها بالتواجُدِ، ثم تحقَّق من آثارِها، وأخيرًا، اعزل نفسَكَ عنها واحذر من الذوبانِ فيها. 


كانَ الكاتِبُ ينتظرُ ترقيَةً مرتقَبَةً، وللتغلُّبِ على قلقِهِ الزائِدِ قامَ أوَّلًا بالتعرُّفِ على مشاعِرِ القلقِ وتَقبُّلِها، ثم أقنعَ نفسَهُ ببشريَّةِ هذا القلقِ وتحقَّقَ من آثارِهِ على جسده، وأخيرًا، عزلَ ذاتَهُ عن تلكَ المشاعرِ والأفكارِ، وطمأَنَ نفسَهُ بأنَّهَا لحظاتُ قلقٍ وستمر، وهو أقوى منها. فاستطاعَ بتلكَ الطريقةِ هزيمةَ الأنا وعزلَ نفسَهُ عن مشاعِرِهِ؛ مما حوَّلَهُ لشخصٍ لا يتَّسِمُ بالقلقِ، بعدما كان قَلِقًا بشكلٍ دائم. 

الفكرة من كتاب عشرة بالمائة أكثر سعادة

كيف تروِّض “الأنا” وتقودُ زِمامَ أمورِ حياتك؟


يُسبِرُ كتابُ “عشرةٌ بالمائةِ أكثرُ سعادة” أغوارَ فنِ التأمل، ويأخُذُكَ في رحلةٍ خاصةٍ لتتعرَّفَ عن كَثَبٍ على ذلكَ المفهوم، الذي قد يُغيِّرُ حياتَك.


إنَّ للتأملِ فوائدَ عديدة، فقد أثبتَ العلمُ الحديثُ التأثيرَ الإيجابيَّ له على البدنِ والعقل.

مؤلف كتاب عشرة بالمائة أكثر سعادة

دان هاريس Dan Harris: مُقدِّمُ نشراتِ أخبار “إيه بي سي نيوز”، وقد قامَ بتغطيةِ العديدِ من الأحداثِ العالمية؛ كاحتلالِ أفغانستان وغزوِ العراق، وحصلَ على عدَّةِ جوائزٍ تقديرًا لجهودهِ الصحفيةِ والإعلامية. 

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى