أفكار من كتب التواصل والعلاقات

معرفة المشكلة نصف الحل

معرفة المشكلة نصف الحل

الخوف من التحدث والخوف الاجتماعي أمر طبيعي وجميع الناس لديها نسبة من القلق بمقادير متفاوتة، ولكن إذا كنت تعانيه بطريقة مبالغة وقهرية فيجب عليك الذهاب إلى المعالج فورًا ولن تحصل على الاستفادة من هنا مثلما تحصل عليها من المعالج السلوكي، ولذلك يبدأ البرنامج التدريبي في هذا الكتاب باختبار صغير يحدِّد درجة القلق الطبيعي التي تستلزم فقط برنامجًا تدريبيًّا نظريًّا دون معالج، وبمعرفة مقدار القلق يبدأ العلاج، حيث يعد القلق هو العائق الأول للناس، ولذلك يجب فهم الطريقة التي يؤثر بها القلق فينا، فعندما نحصل على المعلومات الصحيحة نتصرَّف بحكمة وثقة حيالها.


 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

فقد يبدأ القلق أولًا بأعراض جسدية مثل التعرُّق وسرعة ضربة القلب والرعشة، ثم ينتقل إلى الخوف من العواقب الاجتماعية مثل السخرية أو فقدان الاحترام ونظرة الناس والحكم عليهم بالملل أو انعدام الجاذبية والثقة، والسؤال هنا لماذا نشعر بالقلق؟ أو كيف يحدث وما أسبابه؟ فعندما تعرف السبب ستعرف طريقة التغلب عليه، وأول هذه الأسباب هو التركيب الجيني والبيولوجي للإنسان، فقد يحمل الإنسان بعض الجينات الموروثة التي تنمي القلق عنده وتجعل طبيعته الخجل والخوف من نظرة الناس إليه، وأحيانًا يكون السبب في تجاربك السابقة، فقد تكون تعرَّضت من قبل لتعليقات سلبية على مظهرك أو قدرتك على التحدث، أو قد تكتسب القلق منذ طفولتك كخبرات تتعلَّمها من ردود أفعال من حولك فتعرف أن هذا الأمر يجب الخوف منه.


وهناك أسباب أخرى للقلق مثل الانطواء، فالمنطوون عامةً يفضِّلون الأنشطة الفردية والهدوء أكثر من المشاركة في الحديث، أو قد يكثر القلق بسبب محاولات التهرُّب والتجنُّب الدائمة للخروج من الموقف، فقد يكون التجنُّب طبيعيًّا لكنه يزيد من الشعور بالقلق مع الوقت.

الفكرة من كتاب المتحدث الواثق.. تحدث بجرأة.. تحدث بثقة

قد تمتلك المهارات والذكاء لكن ينقصك لتحقيق نجاح كامل أن تتحدث بثقة أمام الناس لتقنعهم بما لديك من أفكار، فقد تترقَّى في أعلى المناصب وينتظر الجميع حديثك بشدة، لكنك قد تتهرَّب أو تؤدي أداءً سيئًا بسبب توتُّرك فتضيع منك الأفكار وتظهر بجمود تام، والسؤال هنا هل تخشى التحدث أمام الجمهور أو تتجنَّب التجمُّعات وتخاف من سخرية الناس وتريد اكتساب شعور الراحة عند التحدث إلى الملأ؟


يجيب هاريسون ولارينا عن هذه الأسئلة وأكثر في هذا الكتاب ويحاولان توضيح أسباب المشكلة فإذا عرفت الأسباب يسهل الحل، ويقدمان طرائق للتخلُّص من مخاوفك الشخصية والخرافات التي تسكن داخلك بشأن الظهور أمام الناس، حتى إذا تغلَّبت على نفسك وأصبحت متحدثًا بارعًا يساعدونك على تطوير مهاراتك والوصول إلى الارتجال وصقل المهارات.

مؤلف كتاب المتحدث الواثق.. تحدث بجرأة.. تحدث بثقة

هاريسون مونارث Harrison Monarth: هو مؤسس موقع التدريب TheConfidentSpeaker.com على التواصل والتحدث إلى الملأ مع شريكته لارينا كاس، وهو صاحب مؤسسة Gura maker وهي مُختصة في تعليم التحدث.


لارينا كاس Larina kase: هي أخصائية نفسية وأستاذة في علم النفس السلوكي ومدربة متخصصة في الحد من القلق والتوتر، درست في جامعة بنسلفانيا ثم عملت في مراكز مدربة لعلاج القلق ومساعدة أصحاب الأعمال والمديرين التنفيذيين في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا للتغلب على مخاوف مكان العمل والتميز في وظائفهم، حصلت على الماجستير في إدارة الأعمال.


ويتم عرض أعمالها بانتظام في وسائل الإعلام مثل new York Times و Entrepreneur Magazine ، ولها دورة مجانية على الإنترنت بعنوان “خطوات للنجاح”.

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى