أفكار من كتب الصحة

ما يجب أن تتناوله وما لا يجب

ما يجب أن تتناوله وما لا يجب

بشكل عام، هناك نموذج غذائي يتمثل في أطعمة مسموح بها لمريض السكر وأطعمة يُنصح بالاعتدال فيها وأخرى يُمنع تناولها، وهذا أيضًا لمرضى القلب والسمنة وارتفاع ضغط الدم، فعن اللحوم، يُسمح ولكن دون كثرة بتناول جميع اللحوم الحمراء مع مراعاة نزع الدهون قدر الإمكان، بينما يُمنع تناول لحم الضأن والريش والمخ والكبدة والسجق.


 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

أما عن الطيور، فيُسمح بتناول صدور الدجاج والديك الرومي والأرانب، بينما يُمنع تمامًا تناول الأوز والبط وجلود الدجاج والحمام، أما في الأسماك فيُسمح بتناول جميع أنواعها غير الدسمة، مع الاعتدال في تناول السردين والتونة والسالمون والأصداف، ومنع تناول الأسماك المقلية والبطارخ، وعمومًا فلا يجب أن يزيد تناول مريض السكر للّحوم.


وعن البيض، فُيصرح بتناول ثلاث بيضات كاملة أسبوعيًّا على الأكثر وألا تكون مقلية، في حين يُسمح بتناول اللبن والزبادي والأجبان المنزوعة القشدة كالجبن القريش، والاعتدال في الألبان البودرة القليلة الدسم، مع منع تناول الزبدة والآيس كريم المصنوع من لبن كامل الدسم، كما يجب منع السمن البلدي والنباتي المجمد وزيوت جوز الهند والنخيل، لكن يُسمح بالاعتدال في تناول زيت الذرة وزيت بذرة القطن وزيت الصويا.


وبالطبع بالنسبة إلى الخبز، فيُسمح بتناول الخبز البلدي والأسمر وتوست الرجيم والخبز المخصص لمرضى السكر، بينما يجب الاعتدال في تناول الخبز الشامي والفطائر المنزلية التي تُصنع بالزيوت، ويٌمنع تمامًا تناول الخبز الفينو والبتي فور والبسكويت.


وتعد جميع الخضراوات والفاكهة صحية وملائمة، لكن مع الاعتدال في البطاطس المقلية والفواكه السكرية حتى العصائر الطازجة، ومنع تناول الخضراوات المطبوخة أو المقلية بالسمن، وتقليل تناول الجزر قدر الإمكان، لأن جسم مرضى السكر لا يستطيع تحويل الكاروتين إلى فيتامين (أ)، وبالنسبة إلى المشروبات، فمسموح بالشاي والقهوة على ألا تزيد كمية السكر على 3 ملاعق في اليوم، ويمتنع عن الترمس والفول السوداني كونهما يتسببان في رفع نسبة السكر في الدم.

الفكرة من كتاب السكر.. الصديق اللدود “عدو لا بد من مصاحبته.. وشر لا بد من ترويضه”

بحسب اتحاد السكر الفيدرالي العالمي، يموت كل 6 ثوانٍ مريض بسبب السكر، وتُعد مصر في المرتبة الثامنة عالميًّا في معدلات الإصابة بداء السكري، لكن لنعد إلى الوراء متسائلين، ما أسبابه كي نأخذ احتياطاتنا على سبيل الوقاية؟ وما أعراضه كي نكون على دراية بها؟ وكيف نتعامل مع مريض السكر؟


يجيب الكتاب على كل هذه الأسئلة بشكل سلس يستهدف الصحة العامة بدلًا من التعقيد والمصطلحات الطبية الصعبة، وذلك بهدف التوعية واتخاذ تدابير العلاج المبكر.

مؤلف كتاب السكر.. الصديق اللدود “عدو لا بد من مصاحبته.. وشر لا بد من ترويضه”

الدكتور عاطف لماضة، حاصل على بكالوريوس طب الأمراض النفسية والعصبية في كلية الطب بجامعة الأزهر، وله عدة مؤلفات أبرزها:


مشكلات المرأة الصحية والنفسية.


آلام العظام والمفاصل.


العقم عند الرجل والمرأة.

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى