أفكار من كتب ريادة الأعمال

كيفية الامتناع عن وسائل التواصل الاجتماعي

كيفية الامتناع عن وسائل التواصل الاجتماعي

قوة الإرادة محدودة بطبيعتها، وبالتالي كلما زاد استدراج الأدوات المثيرة لانتباهك، أصبح من الصعب الاحتفاظ بتركيزك على أمر مهم، لذلك من أجل إتقان فن العمل العميق عليك إعادة السيطرة على وقتك وانتباهك بعيدًا عن الملهيات الكثيرة التي تحاول سرقتهما، ويمثل الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي أحد أهم الملهيات في الوقت الحالي، ولذا يجب وضع قيود صارمة على عملية استحواذ تلك المواقع على وقتك وتركيزك، ولفعل ذلك هناك منطقة وسطى يحب السعي للوصول إليها؛ لتطوير عادة العمل العميق.


 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

قرَّر شخص يدعى “ريان نيكوديماس” تبسيط حياته وذلك عن طريق التخلُّص من الممتلكات التي لا يستخدمها، فقام بتعبئة جميع ممتلكاته في صناديق وكأنه يستعد للانتقال، ثم وضع الصناديق بالمنزل، وحينما كان يحتاج شيئًا كان يخرجه من الصندوق، وبنهاية الأسبوع قام بالتخلص من جميع الأشياء التي لم يخرجها من الصناديق، وبالتالي وصل إلى هدفه في تبسيط ممتلكاته، وهذا المثال يساعدنا على البدء في فرز أدوات شبكة الإنترنت التي تستنزف وقتنا وانتباهنا، وعمل تعبئة على جميع خدمات التواصل الاجتماعي عن طريق منع نفسك من استخدامها لفترة؛ ولنقل أسبوعين مثلًا، مع مراعاة عدم تسجيل الخروج من هذه الحسابات أو إخبار أحد بما تنوي فعله، وبعد انقضاء الوقت المحدد نسأل أنفسنا عن كل خدمة من خدمات التواصل الاجتماعي، وهل كان الابتعاد عنها سهلًا؟ وهل استفدت في الوقت الذي ابتعدته؟ وإن كانت الإجابة “نعم” توقَّف عن استخدام هذه الخدمة وهكذا.


لن تعرف الحقيقة القابعة خلف مواقع التواصل الاجتماعي حتى تجرِّب الابتعاد عنها، فهذه المواقع ليست كما يتم الإعلان عنها كأنها شريان حياتنا المعاصرة، بل في الواقع هي مجرد منتجات، طوَّرتها شركات خاصة، وموَّلتها بسخاء لجذب انتباهك، وسرقة بياناتك الشخصية، وجعلك أسيرًا لها، مدمنًا عليها، جالبةً لك الكثير من عوامل التشتت التي تهدِّد بإبعادك عن شيء أعمق، ولذا إن كنت تريد التخلص من الانجذاب الإدماني تجاه المواقع الترفيهية قم بشغل ذهنك ببديل جيد.

الفكرة من كتاب عمل عميق.. قواعد لتحقيق نجاح مركز في عالم مشتَّت

يمثل العمل العميق حاليًّا أهمية كبرى يغفل عنها الجميع، فهو ضروري للنجاح لأنه يدفع قدرات الشخص المعرفية إلى أقصى مدى، مما يجعل الفرد قادرًا على أداء أغلب المهام الصعبة، ويطوِّر من نفسه، على عكس العمل السطحي.


والعمل العميق مهم لدرجة أننا يمكن أن نعتبره “القوى العظمى في القرن الحادي والعشرين”، ولأن القدرة على أداء عمل عميق أصبحت نادرة بشكل متزايد، فقد قام هذا الكتاب بمناقشة أهمية العمل بعمق، كما قدَّم طرق اكتساب تلك المهارة، وصقلها، وكيفية تغيير عادات العمل، وجعلها أكثر إنتاجية، وحياة عميقة تعني حياة جديدة.

مؤلف كتاب عمل عميق.. قواعد لتحقيق نجاح مركز في عالم مشتَّت

كال نيوبورت : كاتب، وعالم حاسوب أمريكي، وُلد في عام 1982، وحصل على الدكتوراه من معهد “ماساتشوستس” للتكنولوجيا في عام 2009، ويعمل حاليًّا أستاذًا مشاركًا في علم الحاسوب في جامعة “جورجتاون”، ويتركز عمله على خوارزميات التواصل الصعبة، ودراسة أنظمة الاتصالات في الطبيعة، وله مدونة باسم “Study Hacks”، تهتم بمواضيع النجاح الأكاديمي والمهني، وقام بتأليف العديد من كتب تطوير الذات.


من أهم أعماله:


Digital Minimalism.


Time-Block Planner.


How to win at college.


A World Without Email.


So Good They Can’t Ignore You.

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى