أفكار من كتب تطوير الذات

فن القراءة

فن القراءة

إن القراءة فن لها قواعد وأصول، وحتى نتقنها لا بد أن نسأل أنفسنا أولًا: ماذا نقرأ؟ إن الكثيرين من الناس لا يقرؤون؛ لأنهم ببساطة لا يعرفون ما الذي يجب عليهم أن يقرؤوه، وربما شرعوا في قراءة كتب لا تناسب أذواقهم، أو ربما قرؤوا ما لا يصح لهم أن يقرؤوه فعجزوا عن إكماله، لذلك ينبغي أن تقرأ ما تحبه وتستمتع به، فالحب سيجلب لك المتعة، وحين تنتهي من قراءة الكتاب الأول ستجد لذة سحرية لا تدانيها أي لذة. 


 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

أيضًا من المهم أن تحدد هدفك من القراءة؛ لأن هذا يمكِّننا من تحديد مقدار المجهود والوقت الذي نحتاجه، فبعض الناس إما يقرؤون بعجالة وسطحية، أو يقرؤون بتعمُّق وبطء مبالغ فيه، ومن الأهداف الرئيسة للقراءة، الرغبة في الاستمتاع والراحة النفسية كقراءة المجلات والروايات، ومن الأهداف أيضًا استكشاف الصور العامة لكتاب ما، أو بقصد المراجعة، أو بغرض البحث عن معلومة، كالقراءة في الموسوعات والقواميس، أو القراءة بهدف التدقيق والمراجعة للتصحيح، وهي وظيفة المدققين والمصححين، أو بهدف المذاكرة واستيعاب المادة، أو بهدف نقد محتوى الكتاب. 


الشيء الآخر، أن الغالبية العظمى من الناس لا يستطيعون القراءة إلا في مكان محدد يتوافق مع نفسياتهم، لذلك من المهم أن تختار المكان المناسب للقراءة والمقعد المريح، الذي يكون ظهرك فيه مستقيمًا؛ ليسمح بتدفُّق الدم، وأن يتخلَّل وقت القراءة فواصل للراحة تستعيد بها نشاطك، الشيء الأخير، عليك أن تحدد وقت قراءتك، فلكلٍّ منا ساعة ذهبية للقراءة يكون فيها تحصيله المعرفي في أعلى مستوياته، قد تكون في ساعات الصبح الأولى التي دعا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن يبارك لأمته فيها، أو بعد منتصف الليل، أو في أي وقت، المهم أن تعرف ساعتك الذهبية، التي يكون فيها تركيزك في أوج نشاطه، حينها فقط عليك أن تحيط نفسك بسياج يمنع عنك الشواغل والصوارف وأن تجعل تلك الساعة الذهبية مقدسة للقراءة. 

الفكرة من كتاب القراءة الذكية.. كيف تقرأ بذكاء.. بسرعة.. وبإدراك كبير؟

(وخيرُ جليسٍ في الزمانِ كتابُ) هكذا قال أبو الطيب المتنبي قبل أكثر من ألف سنة، لكن المشكلة أن الناس ما عادوا جالسين في هذا الزمان، فالكل واقف وماشٍ وربما يركض، ولا يخفى على أحد ما آل إليه وضع الكتاب وحالة القراءة عمومًا في وطننا العربي، لذلك جاء هذا الكتاب ليشحذ همتك، ويكون دليلك لجعل القراءة جزءًا من حياتك، فإذا كنت لا تستمتع بالقراءة، أو تواجه صعوبات في مواصلة القراءة سيكون هذا الكتاب مفيدًا لك، وعبر هذا الكتاب ستعرف كيف تُكَون ملكة القراءة، وستتعلم أساليب القراءة، وكيف تقرأ بذكاء وبسرعة وبإدراك كبير، وكيف تنتقي كتبًا لتقرأها.

مؤلف كتاب القراءة الذكية.. كيف تقرأ بذكاء.. بسرعة.. وبإدراك كبير؟

الدكتور ساجد بن متعب العبدلي: طبيب بشري كويتي، واختصاصي في الصحة المهنية، وكاتب وصحفي له عدة مقالات منشورة في عدة صحف، ومدرب في مجال التنمية البشرية، ومن مؤلفاته: “بصحبة كوب من الشاي”، و”اقرأ: كيف تجعل القراءة جزءًا من حياتك”، و”27 خرافة شعبية عن القراءة”، و”الراقصون تحت المطر”.

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى