أفكار من كتب الصحة

الإباحية والأعراض الانسحابية

الإباحية والأعراض الانسحابية

إذا كنت تسعى إلى التعافي من أضرار ارتياد المواقع الإباحية، وترغب في استعادة السيطرة على حياتك، والسيطرة على مقاليد الحياة الطبيعية من جديد فلن يتم إلا بالإقلاع عن ارتياد المواقع الإباحية، وسينعكس هذا على كل مناحي الحياة بالإيجاب، ولكن كأي إدمان لا بدَّ أن تكون هناك بعض الأعراض الانسحابية وربما تحدث انتكاسة ما لم يعِ الشخص طبيعة التعامل مع هذه الأعراض وخطوات العلاج.


 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

يعاني الأشخاص ظهور الأعراض الانسحابية بمجرد إقلاعهم عن مادة الإدمان، سواء كانت مادة مخدرة أم سلوكًا بعينه، وذلك لأنهم يتوقَّفون عن تزويد الدماغ بمصدر الإثارة المفرطة التي اعتادوها بتكرار، ذلك أن حرمان الدماغ مما اعتاده يؤدي إلى حدوث تغيرات كيميائية عصبية فيه وهي المسؤولة عن أعراض الانسحاب، وهذه الأعراض عادةً ما تظهر في هيئة ردود فعل مبالغ فيها عند التعرُّض للضغط النفسي، ويشعر الشخص بأن العالم مظلم وبائس لا معنى له في غياب الإثارة التي يحصل عليها من مادة الإدمان.


وتعدُّ الأسابيع الأولى من رحلة الإقلاع هي الأصعب، ذلك أن الدماغ يجاهد باستمرار ليحافظ على التوازن الكيميائي العصبي، فإذا تعرض الدماغ لمحفز قوي ولفترة طويلة، فإن خلايا الدماغ تقوم بإحداث تغيرات لتقليل حساسيتها لبعض الناقلات العصبية التي تفرز استجابة لهذا المؤثر، مما يؤدي إلى خدر وضعف في الاستجابة للمتع والمشاعر في الحياة اليومية، فتصبح الحياة مملة في نظر الشخص ويعاني تقلب المزاج.


ومن أكثر أعراض الانسحاب شيوعًا: التهيُّج والغضب المفرط وسرعة الانفعال، والإحساس بانعدام القيمة وحالة من الحصر النفسي والاكتئاب بلا سبب والاكتئاب والكسل والبلادة ونفاد الصبر والرغبة في العزلة والابتعاد عن الناس والتشنُّج والشد العضلي والصداع والأرق الذي يلازم الشخص، وهناك أعراض أخرى أقل شيوعًا قد يعانيها البعض مثل التبوُّل المتكرِّر ورجفة الأطراف والغثيان وضيق الصدر المصحوب بصعوبة في التنفس والشعور العام باليأس والإفراط في تناول الطعام أو الفقدان الكامل للشهية.

الفكرة من كتاب دماغك تحت تأثير الإباحية

يسلِّط هذا الكتاب الضوء على إدمان حديث أصبح يغزو كل المجتمعات وبنسبة كبيرة بين المراهقين والشباب وحتى كبار السن وهو الإدمان على المواد الإباحية، مبينًا بطريقة علمية كيف يتأثَّر الدماغ الذي يتعرَّض للمحتوى الإباحي، ومدى الضرر الذي يلحق به على مختلف المستويات، مع فَهم آلية استجابة الدماغ للشهوات، وذلك للتوعية بمخاطر الإباحية والتعافي منها، كما يقدِّم تفسيرًا علميًّا للأضرار العضوية والنفسية التي تنتج عنها، ويفسِّر العوائق التي تواجه المتعافي ووسائل التغلُّب عليها،كل هذا في ضوء مبادئ علم الأعصاب وعلم الإدمان الحديث.

مؤلف كتاب دماغك تحت تأثير الإباحية

غاري ويلسون Gary Wilson: أستاذ جامعي متقاعد، وهو من المختصِّين في علم الأعصاب وعلوم التَّشريح، ومن المهتمين بعلم الإدمان الحديث، عمل في منصب أستاذ مساعد بجامعة أوريغون بالولايات المتحدة الأمريكية، ومؤسِّس موقع “دماغك تحت تأثير الإباحيَّة”، حصل عام ٢٠١٥م على جائزة الإعلام المتميِّز لدوره ومساهمته الإعلاميَّة في تعليم وتثقيف المجتمع عن مخاطر وأضرار الإدمان والإباحيَّة.


من أبرز مؤلفاته:


Help Your Boys Succeed


Outlaw Tales of Montana


Breaking Through Barriers to Boys’ Achievement

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى