أفكار من كتب الصحة

أنت لا تعرف كثيرًا عن النوم

أنت لا تعرف كثيرًا عن النوم

ساد اعتقاد قديم أن الإنسان يمكن أن ينام في أي وقت إذا غلبه الشعور بالنعاس، لكن من خلال دراسة الدماغ في أثناء النوم عن طريق التخطيط الكهربي، اتضح أننا نجهل كثيرًا من الأمور، إذ إن النوم لا يعمل على تغيير السلوكيات عند البشر فحسب، بل ينطبق الأمر على جميع الثدييات.


 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

تتكون دورة النوم من نوعين رئيسين من النوم هما: نوم حركة العين السريعة، ونوم حركة العين غير السريعة، وهما يعملان معًا بالتناوب مشكلين دورة نوم كاملة، ويستحوذ نوم حركة العين غير السريعة على نحو 75% من إجمالي دورة النوم الطبيعية.


والجدير بالذكر أن رؤية الأحلام خلال النوم لا ترتبط بمرحلة نوم معينة، إذ يمكن للمرء أن يرى الأحلام في أي من مرحلتي النوم السابقتين، ولكن الأحلام الطويلة عادة ما يمكن رؤيتها خلال نوم حركة العين السريعة، ولا عجب إذا عرفنا أنه يمكن للأشخاص المصابين بالعمى أيضًا رؤية الأحلام خلال نومهم.


يظل معدل اليقظة والانتباه متغيرًا خلال اليوم تبعًا للأنشطة المختلفة التي نؤديها، وبناءً عليه، فيمكن تقسيم الناس إلى نوعين من الشخصيات، الأول هو الشخصيات النهارية، أو كما يعرّفها الكاتب شخصية طائر القُبَّرة، وهم أولئك الذين يفضّلون النوم في الليل والاستيقاظ خلال النهار، والنوع الثاني هو شخصيات طائر البومة، وهم من يعشقون السهر وقضاء الليل مستيقظين وينامون خلال النهار، وبناءً عليه فتوجد اختلافات شتى بين تنظيم عملية النوم واليقظة بين الشخصيتين استنادًا إلى العديد من العوامل، ومن أبرزها ما يعرفه جميع الناس تقريبًا وهو إفراز هرمون الميلاتونين، الذي يتأثر إفرازه في الجسم بالتأثر للتعرض للضوء، إذ تبرمجت أدمغتنا على التكيف مع الضوء من خلال هذا الهرمون.

الفكرة من كتاب النوم .. مقدمة قصيرة جدًّا

يعرف الجميع أن الإنسان يقضي ثلث حياته وهو نائم، ما دفع البعض للتساؤل عن الأهمية الحقيقية للنوم، فهل حقًّا النوم مهم للدرجة التي تجعلنا نخصص له نحو سبع ساعات من يومنا؟ لا عجب أن الجميع يعشق النوم، فهو أمر نفعله دون أي مجهود، وعلى الرغم من ذلك فإن الإحصائيات تؤكد أن 43% من البالغين لا يحظون بنومٍ صحيّ ولا يحصلون حتى على عدد ساعات النوم الكافي، في هذا الملخص سوف نتعرف على النوم وتنظيمه بشكل أكبر، كيف يعمل الدماغ في أثناء النوم؟ وما المراحل المختلفة للنوم؟ وما الاضطرابات المتعلقة بشأنه؟

مؤلف كتاب النوم .. مقدمة قصيرة جدًّا

ستيفن دبليو لوكلي: عالم أعصاب في قسم طب النوم بمستشفى بريجهام، وأستاذ مشارك في الطب في كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية. وراسل جي فوستر: أستاذ علم الأعصاب، ورئيس مختبر نافيلد لطب العيون، وزميل كلية بريزنوز بجامعة أكسفورد، وزميل الجمعية الملكية.

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى