أفكار من كتب تطوير الذات

خطوات تنفيذ المشروع

خطوات تنفيذ المشروع

عند اختيار المشروع، يجب أن تسأل: ما الأفضل من المشروعات؟ وماذا تحتاج الأمة من مشاريع؟ وماذا يُناسبني منها؟ ويمكن أن تلجأ في الإجابة على ذلك إلى أهل الخبرة والتجربة، وتستشير من هو أعلم بها منك، ومثال ذلك قصة محمد بن عوف الذي أرشده المعافى بن عمران الحمصي إلى طلب العلم والجدِّ فيه، فصدق قوله فيه، وأصبح محمد بن عوف الإمام الحافظ المجود محدث حمص أبوجعفر الطائي الحمصي، ويمكن أن يكون مشروعك إكمالًا لمشروع آخر، مثل مشروع النووي (رحمه الله) كتاب “المجموع شرح المهذب” الذي توفي قبل إتمامه، فأكمله تقي الدين السبكي ثم استلمه محمد نجيب المطيعي حتى أتمَّه.


 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

وعند اختيار المشروع المناسب يجب أن تفطن للجانب التعبُّدي فيه، فكما أنك تبحث الجدوى الاقتصادية والفنية له، يجب أن تعلم ما جدوى هذا المشروع الأخروي؟ لذلك يجب أن يكون هدفًا مشروعًا، وأن تكون مُحتاجًا إليه بحق وليس دخيلًا على أولوياتك، ويلزم أن يكون المشروع مُحدَّدًا واضح المُعطيات مُكتمل الزوايا، ويتحقَّق ذلك بالإجابة على أسئلة: ماذا ولماذا ومتى وكيف وأين ومن؟ وبالإجابة على هذه الأسئلة تتشكَّل خطة إعداد المشروع وتنفيذه، والتي يجب أن يُراعى فيها عدة أشياء، كأن يكون المشروع مناسبًا للإمكانات المتاحة، فلا يكون أضخم منها فيصعب تنفيذه، ولا يكون صغيرًا مقارنةً بها فيكون إهدارًا لها، وأن يكون المشروع مناسبًا للزمن الذي عُيِّن لإنجازه، فلا تضغطه في وقت قصير جدًّا فتُهمل تفاصيله أو تضرُّ صحتك، ولا تُعطيه أكبر من حجمه فتُماطل وتُسوِّف وتخسر ثمين وقتك حوله، وخلال تنفيذ المشروع، يجب عليك أن تُراقب نفسك، فلا تترك المداومة على العمل لأن الاستمرار هو مفتاح الوصول، ولا تُكثر الحديث عنه فتأخذك العزة به، أو يتكاثر حولك البطَّالون فتخور عزيمتك بتثبيطهم، وذكِّر نفسك دائمًا بفرحة البلوغ التي لا تُضاهيها فرحة.

الفكرة من كتاب مشروعك الذي يلائمك

خلق الله الإنسان واستخلفه في الأرض ليكون فردًا عاملًا متعبدًا، يصلح ولا يفسد، ويجتهد لا يتكاسل، ويسعى لإعمار الأرض والتعبُّد بعمله فيها عملًا بقوله تعالى ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾، وفي هذا الكتاب، وجَّه الشيخ محمد صالح المنجد حديثه إلى الشباب بخاصَّة، وحدَّثهم عن أهمية وجود مشروع في حياة الإنسان، وكيف يختاره بناءً على مواهبه التي يمتلكها، وما خطوات العمل عليه بدءًا من الإنشاء، ثم عرض الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى فشل المشروعات، وختم حديثه بعرض بعض المشاريع الناجحة ليقتدي بها القارئ في مسيرته.

مؤلف كتاب مشروعك الذي يلائمك

محمد صالح المنجد: فقيه وداعية فلسطيني، حصل على درجة البكالوريوس في البترول والمعادن من جامعة الملك فهد بالسعودية قسم إدارة صناعية، ثم اتجه بعدها إلى الدعوة بإرشاد من الشيخ
عبدالعزيز بن باز فعمل إمامًا وخطيبًا وهو دون الثلاثين، ومارس الدعوة بكل الوسائل المُتاحة على أرض الواقع ومن خلال الشبكة العنكبوتية، فألقى المحاضرات في المساجد وعن طريق البرامج التليفزيونية والتسجيلات الصوتية، لذلك يُعد من أكثر الأئمة تأثيرًا في الأوساط الشبابية، وأنشأ موقع “الإسلام سؤال وجواب” عام 1997 ليكون أول موقع إسلامي على الإنترنت، وما زال يُشرف عليه وعلى تسعة مواقع إسلامية أخرى، ويُشرف أيضًا على منصة “زاد” للتعليم الشرعي، وله مؤلفات عديدة منها: “ظاهرة ضعف الإيمان”، و”كيف تقرأُ كتابًا؟”، والعديد من السلاسل مثل: سلسلة “أعمال القلوب”، وسلسلة “مفسدات القلوب”.

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى