أفكار من كتب القيادة والإدارةأفكار من كتب تطوير الذاتأفكار من كتب ريادة الأعمال

العادات والأنظمة

فكرة من كتاب Atomic Habits

اسم المؤلف الكتاب: جيمس كلير

الراجل اللي تحت دا كانت أهدافه للسنة اللي فاتت:

 الحل: 📚📚📚 مكتبة ضخمة جدا 
من الكتب المبسطة والمضغوطة على هاتفك مع تطبيق أخضر
تطبيق أخضر يوفر لك آلاف ملخصات الكتب العربية والعالمية بطريقة مقروءة ومسموعة في أكثر من ١٦ قسم في كافة مجالات الحياة 
حمله الآن 😎

جوجل بلاي -- أبل ستور

١- التخرج من الجامعة

٢- اكتساب بعض الوزن

٣- يتعلم بزنس

هو نجح في تحقيق أول هدف وفشل في تحقيق الاتنين التانين

احنا فاكرين ان التطور في الحياة مرتبط بتحديد الأهداف والسعي وراء تحقيقها

بس دا مش صح – التطور في الحياة متعلق اكتر بالانظمة وبنائها

ايه الهدف وايه النظام؟

لو انت مدرب كرة قدم

فالهدف: هو الفوز بالبطولة

النظام: هو الطريقة اللي هتختار بها لاعبي الفريق – وطريقة تمرينهم وهكذا….

لو انت تجاهلت تماما تحديد الأهداف (الفوز بالبطولة) ومفكرتش حتى في الاهداف ووجهت كل تركيزك للنظام (الطريقة اللي بيتمرن بيها اللاعبين وكدا) – هل ممكن تنجح؟

ع الاغلب اه .. ممكن تنجح

طيب لو ركزت على الهدف وتجاهلت النظام، هل هتنجح؟ .. بنسبة كبيرة .. لا

انت لو عايز نتيجة أفضل – تجاهل وضع الأهداف وركز على بناء النظم .. الناس بتعمل العكس .. بتركز أكثر على وضع الأهداف ومش بيعطوا وقت مناسب لتصميم النظم

بس تبني التفكير من منظور الأهداف بالشكل دا، ليه عيبين

العيب الاول: التطوير بشكل مبني على تحقيق الأهداف .. هو تطوير خاطف وصعب يدوم.

تخيل ان غرفتك مش مرتبة ومش نضيفة .. وهدفك انك ترتيبها وتنظيفها.. لما تحقق الهدف وتنظفها (الوقتي) … المنظور دا ميضمنش انك تعالج النظام الملخبط اللي وصل الغرفة لعدم الترتيب في النهاية .. وفي وقت قصير هتوصل الغرفة لنفس النتيجة تاني … لانك مغيرتش النظام اللي وراها… باختصار عقلية التحرك بناء على الأهداف بتخليك تعالج الأعراض و متاخدش بالك من السبب الحقيقي وراها.

عشان تطور بشكل أفضل .. انت محتاج تحل المشاكل على مستوى النظام .. لان النظام هو اللي سبب النتائج

العيب التاني: عقلية وضع الأهداف بتخلي منظورنا السعادة ضيق جدا

في افتراض خلف الأهداف بيقول “انا بمجرد ما اوصل لهدفي هكون سعيد” ..

انت بتوعد نفسك انك أما تحصل (مثلا علي الجسم المثالي هتكون سعيد) او اما تحقق هدفك ساعتها هتقدر ترتاح … العقلية دي وربط سعادتك بالمنتج (الهدف) مش بالمنهج (النظام) .. مُعطلة .. ولو تبنتها هتعيش اغلب حياتك مش سعيد .. هتعيش اغلب حياتك بتجري ورا السعادة

لكن لو ربطت التطورات في حياتك بالنظم .. مش مهم أوصل ومش مهم النتيجة .. المهم اطور كل يوم في النظام حتى لو بشكل صغير .. مش هتستني لما تحصل على المنتج عشان تبقي سعيد… ساعتها هتبقى فرصة انك تحس بالإشباع أكبر بكتير .. 

هل انا بقول الأهداف غير مهمة بشكل كامل؟

لا .. الأهداف مناسبة لتوجيهك وبتنفع بس للتحرك قصير المدى

لكن النظام اللي تم تصميمه بشكل جيد هو اللي بيكسب في النهاية وهو الصح وهو الل المفروض تركز عليه (امتلاك نظام والتركيز على الالتزام بنظام هو اللي يهم أكثر)

محمد أسامة

نبذة بسيطة عني، ستكتب لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى