كتاب الحقيقة بشأن الكذب

كتاب الحقيقة بشأن الكذب

عرض وملخص كتاب الحقيقة بشأن الكذب كيف تكشف الكذب وتحمي نفسك من الخداع

ستان بي والترز

تزور العملات ويتداولها البعض لخداع الآخرين، مثلا للحصول على منتج ما بدون مقابل حقيقي أو تحقيق منفعة ذاتية.

الكذب أيضا عبارة عن عملة مزورة يتم تداولها بين الناس، ويستخدام الكذب لخدمة الفرد ويتم تبادله مقابل الحصول على امتيازات مزورة، حيث أن الشخص الكاذب يحصل بالفعل على امتيازات بدون مقابل حقيقي!

فئات الكذب الخمس 


  • الإفتراء : أول فئة، عبارة عن كذب كامل، لا يكون مبنيًا على أي دلائل حقيقة، وغالبا ما يحدث الإفتراء بين شخصين غير متساويين في العلم أو الخبرة، مثلا بين طفل صغير وشخص ناضج .
  • الإخفاء : ثاني فئة، و تتمثل في أن الشخص الذي يكذب ليس شرطا أن يقوم بالكذب بل من الممكن أن يصرح بجزء من الحقيقة و يخبئ الجزء الآخر؛ بإدراك منه و يفعل ذلك لأجل مصلحته.
  • التدليس: ثالث فئة، ويتمثل التدليس في أن الشخص يخبرك معلومة ما، يوصل لك إنطباع معين؛ بحيث يدفعك لتفسر الأمر بالطريقة التي يريدها بدون أن يكذب هو بطريقة مباشرة.
  • الإنكار : رابع فئة، الإنكار أو الكذب السلبي، ويتمثل في نفي الحقيقة بدون ذكر حقيقة ثانية غيرها وهو يشبه الإفتراء.
  • الكذب الإيجابي: خامس فئة ما يسمى بالكذب الأبيض، بالرغم من أن نتائجه لا تضر أحد ولكنه في النهاية يظل كذبا، وليس حقيقة.

التعرض للكذب


أين، و متى، وكيف تكون معرضا للكذب؟ الاحتمال قائما دائما عند تعاملك مع الناس. ولكن هناك أربعة نقاط محددة للعلاقات الإنسانية، وقد نتعرض للكذب من خلالها:

  • الدائرة الحميمية تتمثل في العلاقات بين أفراد الأسرة، مثل الفتاة التي تكذب على أمها بشأن درجة إختبار ما، أو شاب يكذب على والده بشأن رائحة السجائر التي تنبعث منه ويخبره بأنه لا يدخن.
  • الدائرة الشخصية تتمثل في الأشخاص القريبين منك مثل زملاء الدراسة، زملاء العمل.
  • الدائرة الإجتماعية تتمثل في الجيران وكل من نتعامل معهم في الحياة اليومية خارج الدوائر السابقة. كالبائع الذي يكذب عليك بشأن سيارة تريد شرائها ويحاول خداعك وإقناعك بأنها جيدة بينما أنها في حقيقة الأمر ليست جيدة كما تبدو.
  • الدائرة العامة وتشمل الشخصيات العامة التي نشاهدها على التلفاز أو في وسائل الاتصال العامة. كالممثل المشهور الذي يكذب كي نشتري زيت معين، أو السياسي الذي يكذب علينا بشأن تحقيق مطالب معينة إذا قمنا بإنتخابة، ولكنه بعد الفوز بالإنتخابات يخدعنا.

كيفية كشف الكذب 


تخيل أن طفل صغير إعتاد دائما على أن الخطأ يليه عقاب، وعندما كبر أصبح دائما يتوقع العقاب عندما يقوم بأمر خاطئ، و كبر هذا الإعتقاد معه حتى أصبح قناعة يؤمن بها بشكل كامل فلكي يشعر بالراحة بعد الخطأ، يجب أن يكون هناك عقاب وإن لم يتم معاقبته من طرف خارجي نجده يعاقب نفسه بنفسه!

هذا مايسمى في علم النفس بعقدة الانتقام من الذات. كشف الكذب أو الخداع مبني على ملاحظة ذلك، اسلوب عقدة الانتقام من الذات.

فالشخص الذي يكذب يعلم جيدا أنه يفعل شيئا خاطئا؛ لذلك تجده يحاول معاقبة نفسه والإنتقام منها وفي نفس الوقت يقاوم رغبته في عقاب نفسه، فكأنه يوجد بداخله شخصان يتشاجران معا، شخص يعاقب والآخر يقاوم! وأثناء هذه المشاجرة نستطيع الاستدلال على أن هناك كذب يحدث و نراها في صورة توتر.

كشف الكذب القائم على صورة التوتر

  • التوتر الجسدي: ملامح تطرأ على لغة الجسد.
  • التوتر النفسي: تسأله سؤال و تجده خائفا ومنفعلا.
  • التوتر الذهني: وفيه يفقد الشخص تركيزه كأن يبدأ بقول كلمات متضاربة في المعنى.

لكن إنتبه، قد تكون أعراض التوتر ناتجة عن مسببات أخرى غير الكذب؛ فمثلا قد تكون هذه طبيعة الشخص، لذلك من المهم معرفة طبيعة ذلك الشخص أولا.

الحالة الطبيعية للشخص

يستخدم المحققون أثناء البحث عن إجابات، طريقة طرح الأسئلة رغم معرفتهم للإجابات بالأساس؛ الهدف من ذلك هو الإطلاع على ردود الأفعال الطبيعية لدى الأشخاص الذين يتم التحقيق معهم، ومن بعد ذلك يبدأ المحقق بالأسئلة التي من المحتمل الكذب فيها؛ ليقارن بين الإيماءات وردود الأفعال في كلا الحالتين، ويلاحظ إن طرأت أي تغيرات على الأمور التالية:.

  • نبرت الصوت لديه قد تتغير.
  • إيماءات جسدية مختلفة.

مثال: بفرض أنك مدير و تقوم بمقابلة شخص ما، وتريد أن تتأكد بخصوص شهادة معينة؛ فتسأل هذا الشخص سؤال بسيط مثل: ما اسمك؟ ما تاريخ ميلادك؟

هذه الأسئلة بسيطة و من المتوقع الإجابة عليها بإجابات صادقة؛ ثم تسأله حول الشهادة التي تريد التأكد بشأنها، وهنا تبدأ بمقارنة رد فعله. فإن تطابقت ردود الأفعال؛ فهو غالبا شخص صادق

وإن لم تتطابق!؛ فهناك إحتمال بأنه يكذب عليك وتستدل على ذلك عن طريق ظهور علامات و اختفاء علامات.

  • ظهور علامات مثل التلعثم في الكلام؛ رغم أن اللباقة عنوانه في الحديث منذ البداية.
  • إختفاء علامات مثل الابتسامة التي قد تتناقص أو تختفي!

طريقة أخرى لكشف الكذب


الهروب

الشخص الذي يهرب يريد التخلص من صراعه الداخلي. تتذكر عندما ذكرت أن هناك شخصان بداخل من يكذب شخص يعاقب والآخر يقاوم؟

يلجأ الشخص للتمويه عن هذا الصراع من دون انتباه منه، وذلك بالانتقال إلى موضوع فرعي.

بفرض أنك موظف في شركة وعليك أن تقدم بعض الملفات لمديرك، ولكنك لم تقدمها في الوقت المطلوب، هنا سألك المدير قائلا: لماذا لم تقدم الملفات في وقتها؟

سترد: معذرة لقد كنت مريض وأصبت بالتسمم من الطعام أمس! لذا لم أستطع تقديمها في الوقت المحدد، وتبدأ (بموضوع فرعي) عن أن المطاعم ليس لديهم ضمير لا يهتمون بالنظافة و تكمل (بكلام عام لا يسبب الضغط)، على عكس الكذبة في أول الأمر بشأن مرضك، لأنها ستسبب الضغط و يفتضح أمرك بظهور التوتر!!

تتمثل الطريقة في الهروب من السؤال بإجابة لم تطلب منك.

التعامل مع الكذب


لكي نتعامل مع الكذب بطريقة صحيحة، يجب ملاحظة أمر مهم وهو أن تسأل نفسك: هل هذه الكذبة مؤذية أم لا ؟

  • كذبة ليست مؤذية : مثال: عندما يكذب شخص ما ليخبئ عيب ما أو معلومة شخصية يراها محرجة له. الحل: هنا تجاهل الموضوع و تغاضى عن الأمر.  
  • كذبة مؤذية : تختلف من شخص لأخر حسب الموقف! الحل: لا تصرح لمن يكذب بأنك تعرف بشأن كذبه، لأنك لو أخبرته سيكون من الصعب عليك كشفه لأنه سيدعم كذبه بالمزيد من الكذب المتقن. أو ربما سيمتنع عن الحديث معك مرة أخرى لأنك سبسبت له الإهانة وأشعرته بالحرج.

لذا من الأفضل أن لا تتهم أي شخص بالكذب؛ الأفضل أن تعرض الأمر من دون أن تشعره بالإهانة، هكذا تشجعه على التراجع عن الكذب من تلقاء نفسه.

ملاحظة:

إشارات دفع الكذب ليست دلائل قطعية بل هي مجرد إشارات، مهما كنت متأكدا منها؛ فهي ليست حقائق لذلك لا يجوز معاقبة أحدهم بناءا على استنتاجاتك الشخصية فقط.