كتاب قواعد الطعام

كتاب قواعد الطعام

عرض وملخص كتاب قواعد الطعام: دليل آكلي الطعام

مايكل بولان

كان هناك رجل يعيش حياته الغذائية بعشوائية؛ لكنه قرر أخيرا الاهتمام بصحته، ليعيش حياة أفضل؛ كانت مشكلته أنه لا يعرف من أين يبدأ! وفي أحد الأيام سمع عن عجوز حكيم يستطيع مساعدته، ذهب للعجوز وسأله متلهفا: ماذا علي أن آكل؟ 

فأجابه العجوز قائلا : كل طعام. ثم أغلق باب منزله تاركا الرجل في حيرة من أمره.

في اليوم التالي، أخبره الفتى أنت تمزح أليس كذلك؟ وأضاف: أنا آكل طعام، ما الجديد في الأمر؟

 وهنا ابتسم العجوز وكان في يده تفاحة وقال: يبدو أنك لم تفهم ما قصده! في عصرنا الحالي أصبح مفهوم الطعام غير سليم؛ حيث أصبحنا ننظر لوجبة الطعام على أنها مجرد سعرات حرارية بدون الاهتمام بالمواد الغذائية التي نحصل عليها منها! فهذه التفاحة هي طعام ولكننا أصبحنا ننظر إليها على أنها

  • عشرون سعرة حرارية
  • خمسة مليجرام بروتين
  • عشرون مليجرام كربوهيدرات

لكن إذا صنعت منتج في مصنع و به نفس المكونات، فذلك ليس مثل التفاحة هو ليس طعام بل (مواد قابلة للأكل).

أول الأمر عندما أخبرتك أن تأكل طعام؛ كنت أريدك أن تفرّق بين الطعام الحقيقي وبين المواد القابلة للأكل.

كيف تفرق بين الطعام و المواد القابلة للأكل؟.

الشروط الخمسة للطعام


  • أن تعرفه جدتك

   لا تأكل أي طعام لا تعرفه جدتك أو تعترف به على أنه طعام، أي أنه لم يتم إكتشافه منذ خمسين أو مائة عام، لأن الطعام الذي لا تعرفه جدتك على الأرجح هو مواد كيميائية من الصفر أو طعام قديم تم معالجته بطرق كيميائية وأُعطِي اسم جديد.

  • مكوناته موجودة في المطبخ 

 إذا كان الطعام يدخل في تكوينه مكونات كثيرة؛ فلا بد من أن تكون هذه المكونات متوفرة في مطبخك. أي أنك لو طلبت من طفل في الخامسة من عمره أن يقرأ لك المكونات وتمكن من قراءتها بدون أن يتلعثم في نطقها، عندها يكون ذلك الطعام طعام حقيقي

مثال: عبوة منتج ظهر مؤخرا بشكل جديد، مكوناتها كثيرة جدا وغير معروفة مثل ثنائي الجليسريدات و أحادي السليلوز وغيرها…

هل تلك المكونات متوفرة لدى بمطبخ الناس!

لا، ستجدها في معامل الكيمياء فقط!

كلما أصبح نطق مكونات المنتج أصعب، تأكد أنك بعيد عن الطعام الحقيقي 

  • أن يكون اسمه مختلف من لغة لأخرى 

هناك مثلا، البطيخة ستجد اسمها في اللغة العربية مختلف عن اسمها في اللغة الإنجليزية عن اسمها في اللغة الصينية،

على الجانب الآخر، هناك المواد القابلة للأكل مثل : شيتوس، برينجلز شيبس و غيرهم….

ما الجزء المشترك بين هذه الأطعمة؟ أن لها نفس الاسم سواء كنت تشتريها من الهند أو أسبانيا أو الصين ولذلك فهي ليست طعام حقيقي!

  • طعام قابل للعفن 

لا تأكل طعام غير قابل للعفن بصورة طبيعية!

مثال : أنت إشتريت قطعة كيك من محل قريب من بيتك، وحدث أمرا ما فسافرت ولم تأكلها ولكنك عندما رجعت وجدت قطعة الكيك مثلما تركتها، لم تتعفن!

حتى البكتيريا لم تراها على أنها طعام، في حين أنك تراها طعام! البكتيريا والفطريات أكثر خبرة منا،

الطعام الحقيقي يفسد بعد مرور الوقت، إذا لم يتعفن الطعام؛ فهو مجرد مواد تم معالجتها كيميائيا بصورة كبيرة.

  • طعام لا يدعي أنه صحي

طعام لا تراه في إعلانات التلفاز، وبالأخض عندما يقول عن نقسه أنه منتج صحي، فمثلا رقائق البطاطس مكتوب عليها أنها خالية من الدهون المشبعة وأنه لا توجد فيها مواد حافظة!

سواء كان المنتج بطاطس أو أي منتج آخر يكون مكتوبا عليه إدعاءات صحية، فغالبا هي مجرد عبارات تسويقية؛ قد يكون بالفعل خالي من الدهون المشبعة  أو خالي من الدسم؛ ولكن ذلك لا ينفي أن المنتج تعرض لعمليات كبيرة من المعالجة، حتى أن اختفت الدهون، فعادة ما يتم إضافة النشويات و السكريات و بعض المواد الكيميائية المضرة لتعويض ضعف النكهة.

سلوكيات اتبعها مع الطعام


  • مائدة طعام: كل طعامك على مائدة طعام، ولا تأكل و أنت تقوم بنشاط آخر وبالأخص إذا كان هذا النشاط فيه تسلية؛ لأنك سوف تميل إلى تناول كميات أكبر من دون أن تدرك ذلك.
  • تناول الطعام ببطئ : لأن العقل يميل للشعور بالشبع بعد عشرين دقيقة تقريبا، بغض النظر عن كمية الطعام، فإذا أردت تناول الطعام أقل، كُل ببطئ واستخدم أطباق صغيرة.
  • لا تأكل اللحوم كثيرا : لا يعني ذلك أن تكون نباتيا، ولكن اترك تناول اللحم للمناسبات الخاصة؛ لأن تناول اللحوم بكثرة يشكل خطرا على الشرايين وعضلات القلب. هناك علاقة طردية بين خطورة اللحم و بين عدد أطراف الحيوان كلما زادت عدد الأطراف في الحيوان كلما زاد تأثيرها السلبي، فأكل لحم حيوان كالجاموس مثلا يكون أكثر خطورة من لحم الدجاج والأقل خطورة هو تناول لحم السمك 
  • كل طعام بألوان كثيرة: كلما كانت وجبتك تحتوي على ألوان كثيرة كلما كان أفضل

مثل

  • اللون الأخضر كالفلفل
  • اللون الأحمر كالطماطم
  • اللون الأصفر كالليمون
  • اللون الأبيض كالأرز

لكن المهم أن تدرك أن كل لون له فائدة،  فكلما زاد عدد الألوان التي تأكلها خلال اليوم، كلما استفاد جسمك من الطعام أكثر!