كتاب اسرق كفنان

كتاب اسرق كفنان

عرض وملخص كتاب أسرق كانك فنان او اسرق مثل الفنان

أوستن كليون

المقدمة

“الفنان الجيد هو من يقلد، أما الفنان العظيم هو من يسرق” – بيكاسو

هل تعلم أن المصدر الوحيد للابداع في العالم هو السرقة ؟ أجل السرقة، أنا لا أعلم ماهي اهتماماتك ولكن مهما كانت، تخيل أكثر شخص مبدع في مجالك، تخيل بطلك الخارق لو سألته من أين تجلب أفكارك الابداعية تلك، لو كان صريح سيقول لك:

أسرقهم.

دعنا قبل أن نبدأ أن نوضح بعض النقاط حتى يكون بيننا فهم مشرك للأمور.

هناك ثلاثة أنواع من السرقة:

  • سرقة “نعيم” الحرامي، الذي يأخذ عمل شخص آخر وينسبه لنفسه والجريمة تلك ليست ما نتحدث عنه اليوم.
  • وهناك سرقة “عاطف” الذي يقلد الناس، فيقلد اسلوب شخص آخر وتلك سنتحدث عنها قليلا في الحلقة.
  • وهناك سرقة “وليد” الفنان، الذي يسرق عشرين فكرة من عشرين مجال ويدمجهم كلهم مع بعضهم البعض ويخرج منهم بفكرة جديدة بعد أن يضيف لها قيمة، وهذه هي السرقة التي نريد أن نشترك فيها كلنا.

لايوجد شيء أصلي


إن كان لديك حساسية من لفظ السرقة يمكنك تسميها استلهام مثلا، إعادة تدوير، استخدم اللفظ الذي يناسبك.

“هدى” تعمل في مجال تصميم الجرافيك و مبدعة جدا في عملها وترى بأنها طالما تقوم بعملها من الصفر فبذلك تكون اعمالها كلها أصلية.

القاعدة الأولى

القاعدة الأولى: لا يوجد شيء على الارض أصلي ولابادئ من العدم لو تتبعت اى شيء ستجده مبني على أعمال سابقه، “هدى” نفسها ليست أصلية، سواء شكلها وجيناتها التي اخذتها من والديها أو شخصيتها وأفكارها التي أخذتها من البيئه المحيطة بها.

ومع ذلك الخليط الذي تكوّنت منه “هدى” جعلها مختلفة عن أبوها وأمها وبيئتها

الوراثة قائمة على السرقة 

أول خطوة لكي تقوم بشيء(مبدع) هو أن تفهم طبيعة هذا الشيء وأن تتذكر أن أي عمل مهما ظهر لك بأنه لا مثيل له هو مبنى على أعمال سابقة. لا تحاول خلق شيء من الصفر، بل اسرق ولكن اسرق سرقة فنان اسرق ١٠٠ فكرة واضف قيمة من عندك عليهم، واسرق بشرف فلا تنكر جهد وأعمال من بنيت عليهم عملك، وانسب الافكار لاصحابها الحقيقين

اختر ما تسرق


“عادل” و”خالد” كل منهما لديه حقيبة وسنتركهما في مكان مليء بالأحجار اللامعة لمدة يوم. الأحجار في المكان بعضها حقيقي وبعضها مزوّر. “عادل” في نهاية اليوم سيعود بمحفظته المليئة بالجواهر الحقيقية أما “خالد” فسيعود وثلاث أرباع حقيبته مجوهرات مزيّفة.

أي أحد يمكنه سرقة الأفكار ولكن الفن الحقيقي هو أن تعرف كيف تنتقي الأفكار الأكثر جودة، ليس المهم أن تجمع كل ما تقابله ولا أن تجمع مليون جوهرة مزورة ولكنك إن جمعت جوهرة واحدة حقيقية ستكون قيمتها أغلى من المليون المزورة

الفنان هو الشخص الذي لديه القدرة على تمييز المناسب له وسرقته وبنفس الاهمية أن يستطيع تمييز الغير مناسب ويتركه. 

اخلق بيئة مناسبة


“محسن” طالب يطمح لأن يحصل على نتيجة عالية في التعليم أول ما يحتاجه هو

  • مدرسة جيدة
  • يكون فيها مدرسين جيدين
  • ومصادر على هيئة كتب ومراجع يذاكر منها،
  • وبعد ذلك يأتي دوره في المذاكرة.

الفكرة هي طفل صغير يأتي من أب وأم وجدة وجد لذلك اختر لهذا الطفل أهله بعناية. أنت موهوب بقدر إحاطة نفسك بالموهوبين، أنت خليط من بيئتك وجيد بمقدار جودة الاشياء من حولك.

بالطبع قد تكون البيئة المحيطة بك لا تساعدك ولكنك في هذا العصر محظوظ! محظوظ لوجود الانترنت، فأنت لا تحتاج لوجود اتصال مكاني بينك وبين البيئة بل يمكنك خلق بيئة مناسبة أثناء جلوسك في مكانك الآن.

اخلق عالمك وإملؤه بكل شيء تحبه، كل الاشياء والأشخاص الذين يمكن أن يساعدوك على الالهام

لن تعرف نفسك


لا تنتظر إلى أن تعرف نفسك

لو راقبنا مجموعة اشخاص مبدعين في مجالات مختلفة، اشخاص ينظر اليهم الجميع على أنهم مبدعين سنجد أن جزء ليس بقليل منهم يشعرون بأنهم محتالون ويخافون من أن يُكتشَف أمرهم، يشعرون بأنهم لا يستحقون ماوصلوا اليه وبأنهم وصلوا عن طريق الحظ.

متلازمة المحتال


الثقة التي تراها في الأشخاص المبدعين ليست حقيقية. هناك جزء كبير منهم يشعر بأنه مدّعي وليس لديه أي فكرة عن نفسه ولا عن ما يقوم به ولا مواهبه مع انه جدير فعلا بما وصل اليه ويستحقه ولكنه يشعر بأنه مدّعي ويحتال على الناس.

ولذلك كل المقولات المتعارف عليها والتي تقول بأنك تحتاج  لمعرفة من أنت أولا قبل أن تتحرك حتى تنجح، غير دقيقة!

فلو انتظرت الى أن تعرف نفسك ستبقى بمكانك ويمكن أن يمر العمر وأنت تنتظر.

ابدأ بدلا من الانتظار. احساسك بنفسك سيتطور ويتغير دائما، لن تصل لمرحلة المعرفة الكاملة لكل ماتريده.

تحرك أولا ولاحقا ستعرف نفسك واصلا هذه هي الطريقة الوحيدة حتى تعرف نفسك وأول خطوة تأخذها هي أن تتعلم التمثيل

تظاهر بالأمر تتقنه


حتى تصبح حقيقي عليك أن تكون متصنع مدة من الزمن. لا يوجد طفل ولد بشخصية خاصة به بل يجب أن يمر بمرحلة التقليد إلى أن يكوّن شخصيته

فلو كنت ترغب أن تصبح مثل شخص معين تظاهر بأنك هذا  الشخص، قلده وقلد اسلوبه، وانتج أعمال مشابهة لاعماله في البداية.

“سعد” يريد أن يصبح لاعب كرة، سيراقب حركات أشهر لاعب كرة ويتعلمها بذلك يكون قد قلّده فقط، ولكن يوجد بعض الحركات “سعد” لن يستطيع تنفيذها بنفس كفاءة اللاعب المشهور لأن طبيعتهما الجسدية مختلفة وهنا سيعدّل الحركات كي تناسب جسمه سيضيف إليها ويحذف منها بعض التكنيكات وفي النهاية سيكوّن اسلوب خاص به ويبدع بحركات جديدة

وبعد أن يصبح مشهور سيأتي لاعب صغير آخر ليقلد “سعد” وسيضطر بأن يعدّل على حركاته ويبدع بحركات جديدة وهكذا تسير الحياة

الاختلافات الفردية تمنع الناس أن تقلد بعضها بصورة طبق الأصل وهذا ما يسمح لهم بإكتشاف قدراتهم الخاصة، إن كنت ذكي سيكون بإمكانك أن تكون ممثل محترف، لا تكتفي بتمثيل الدور المكتوب في الورقة بل ابحث عن مصادره.

 فبدلا من دراستك للشخص الذي تريد تقليده تستطيع أن ابحث عن المصادر والاشخاص الذين أثروا فيه وادرسهم جيدا وقلّدهم.

“عمرو” يريد أن يصبح شاعر مثل الشاعر الفلاني فسيتّبع الخطوات التي تحدثتُ عنها سابقا، سيجلب الأبيات الخاصة بذاك الشاعر ويحفظها بعد أن ينتهي من مرحلة الحفظ يدخل في مرحلة التقليد فسيقلّد الأبيات بنفس طريقة الشاعر الفلاني وفي النهاية سيكوّن اسلوبه الخاص.

الخطوات الثلاث السابقة ستوصل “عمرو” لما يرغب به ولكنه يمكن أن يكون أذكى بأنه عوضا عن دراسة الشاعر نفسه، يبحث عن الشعراء الذين اثروا في ذلك الشاعر المشهور ويطبق عليهم نفس الخطوات السابقة (يقلدهم) وسيصل لنتيجة أفضل.

السرقة في النهاية


أي آخر خطوة

لاتقلد فحسب

“علي” يجلس أمام طاولته ويذاكر وأمامه صفحة مهمة جدا ستأتي غدا في الامتحان ولكنه لم يستطع فهمها بالرغم من محاولاته العديدة، عندما أطلب منه أن يحفظها، سيجيب: لا! أنا أريد أن أفهمها. سأجيبه أنت ستتمكن من فهمها بعد أن تحفظها. أنت لا تريد الحفظ نفسه لمجرد الحفظ ولكن لأنه سيزيد من فرصتك على الفهم

سرقة وتقليد اسلوب شخص ما ليس لمجرد التلقيد فقط ولكنك بذلك تحفظه وتزيد قدرتك على سرقة الفكرة المخفية وراء الاسلوب وهذا هو المطلوب

هناك اسلوب ظاهري وهناك المركز والفكرة المخفية وراء الاسلوب، فلو سرقت الاسلوب ستكون نسخة عن فلان لكنك إن سرقت المركز الناس سينظرون اليك بنفس الطريقة التي ينظرون بها لفلان وهذا مانريده بالضبط.

هل تعرف الهندسة العكسية؟

حتى تتمكن من صناعة كاميرا مثلا أو لكي تفهم المبادئ التي تعمل بها عليك أن تفكك الكاميرا جزء بعد جزء وبعد ذلك تحاول تجميعها مرة ثانية بنفسك.

لا تحاول أن تعيد اختراع العجلة لا يوجد أي انجاز بشري أصلي، بل كله مبنى على أعمال سابقة

انظر للعالم على أن كل شيء فيه هو مواد خام لفكرتك جمع الأفكار التي تستحق السرقة واحفظها معك في محفظتك، إن لم تحتاجها اليوم قد تحتاجها غدا.

الخاتمة


  • عندما تقول عن شيء أنه أصلي فهذا بسبب أنك لا تعرف المصادر التي كانت السبب وراءه، لا يوجد طفل من غير أب ولا أم، ولا يوجد فكرة من غير أفكار سابقة
  • لكي تعمل عمل مبدع وتترك فيه بصمتك الخاصة، لا تنتظر إلى أن تعرف نفسك، ولست محتاجا أن تكون مبدعا حتى تبدأ، بل كل ما تحتاجه هو أن تبدأ لتصبح مبدعا.
  • ابحث عن فكرة تستحق السرقة واسرقها كرر الخطوة تلك مع كل فكرة قد تفيد عملك – انسخ وقلد – وحاول أن تفهم – ابحث عن المصدر – وادمج واضف ستخرج في النهاية  بفكرة جديدة تضيفها للعالم

Steal Like an Artist: 10 Things Nobody Told You About Being Creative book summary / review

Austin Kleon