كتاب الذكاء الاجتماعي

كتاب الذكاء الاجتماعي

عرض وملخص كتاب الذكاء الاجتماعي والعلاقات الانسانية

الكاتب: دانييل جولمان

“عبد الرحمن” متحمس جدا، اخيرا الإجازة بدأت، ابوه كما كان قد وعده ارسله لمدرسة ليتعلم كرة القدم، ولكن “عبد الرحمن” سيتفاجئ قبل وصوله للنادي بمجموعة اطفال أكبر منه سنا اعترضوا طريقه ثم اخذوا كرته وقال له زعيمهم مهددا: إن كنت تريد كرتك تعال وخذها. وبدؤوا بالاستهزاء به بسبب وزنه ونظارته الكبيرة.

زعيم المجموعة سأله بسخرية ألا تريد اللعب، اغمض “عبد الرحمن” عينيه واخذ نفسا عميقا وأجاب: أجل أريد أن العب الكرة إلا أنني لا اجيد اللعب كثيرا، ولكن اجيد الرسم بطريقة ممتازة، اعطني أي شيء وسأرسمه لك! ايضا أنت تبدو لاعب كرة محترف وأرغب أن أصبح مثلك في يوم من الايام! بالرغم من كونه امرٌ صعب بالنسبة لي ولكن، إن شاء الله سأتعلم وأتحسن!

وهنا زعيم المجموعة سيعيد لعبد الرحمن الكرة ويعرض عليه أن يعلمه بعض مهارات كرة القدم الى جانب تدريبه في النادي.

الطفل هنا تعرّض لهجموم، لو كان فقيرا في إدارة علاقاته الاجتماعية لكان بكل تأكيد سيفشل في مواجهة هذا الموقف أو أي موقف مشابه! ولكنه ذكي اجتماعيا، واستطاع سحب المشاعر السلبية منهم وتحويلها من مشكلة في طريقه،  لعامل يساعده ويزود احتمالية احترافه للعبة

الذكاء الاجتماعي


الذكاء الاجتماعي — هو قدرة الانسان على التنقل والتفاوض في العلاقات الاجتماعية المعقدة والبيئات المختلفة بأحسن طريقة وأكبر فعالية ممكنة. لو أننا نراقب شخصا ذكي في الذكاء الكمي ولكن ضعيف في الذكاء الاجتماعي مثل المصابين بالتوحد فهو يمكن أن يقوم بعمليات معقدة لكن سيكون من الصعب عليه ترجمتها لنجاح حياتي للأسف لأن الحياة عبارة عن خليط معقد من العلاقات والتفاعلات بين البشر! هذه التفاعلات  تشكل حالتنا النفسية وتؤثر على كل جزء من حياتنا.

مهارة


“عبير” و”حاتم” كل يوم يختلفان وطوال الوقت يتصرفان بعدوانية أمام “أمير” ابنهم الصغير الذي سينتقل له هذا التصرف ويصبح لديه صعوبة فى التواصل مع بقية الناس ولن يستطيع ان يكوّن صداقات. “أمير” في الفصل الدراسي يرى “عماد” كأكثر تلميذ مشهور ويعتبره نجم الفصل، ويستغرب كيف أن حياته جميلة بهذا الشكل وكيف أنه يستطيع إدارة علاقاته الاجتماعية بمنتهى السلاسة والخفة

“أمير” يظن أن “عماد” كان بهذه الشخصية طوال حياته.

من اين يأتي؟

 فعلا العامل الوراثي عامل مساعد في الذكاء الإجتماعي ولكنه ليس كل شيء! 

بعض الناس يكبرون في بيئة تساعدهم وتزود قابليتهم أكثر في التعامل مع الناس بذكاء وبعض الناس يولدون وجزء من شخصيتهم أنهم اجتماعيون.

 ولكن الذكاء الاجتماعي قبل كل شيء هو مهارة مثل أي مهارة، وسلوك يمكن إكتسابه بالممارسة

 ادمج نفسك في المناسبات الاجتماعية شيئا فشيئا، الموضوع سيتحسن. لن يكون سهلا للغاية في بداية الأمر ولكن التوتر سيقل مع الوقت. قبل هذه الخطوة يجب أن تهيئ مكانك الآمن. 

الكهف


“ممدوح” يقضي طوال اليوم في الغابة في الصيد وفي آخر الليل يرجع لكهفه، مكانه الآمن لكي يرتاح ويأكل ويخزن الطعام الذي معه كي يستفيد منه في اليوم القادم. 

لكي تحسن ذكائك الاجتماعي تحتاج لمكان آمن وهو ليس بالضرورة أن يكون مكان معين، بل ممكن أن يكون نشاط معين تقوم به.

الشحن

الكهف سيساعدك أولا بأن تشحن فيه نفسك قبل التواصل التالي، وايضا سيساعدك بأن تقيّم وتتعلم من كل اللقاءات الاجتماعية الفائتة.

”علاء” حصل على مقابلة عمل بعد أن انتهى منها سيذهب الى كهفه، بالنسبة له الكهف هو نشاط،  هو يحب أن يفكر وهو تحت الدوش، سيتخيل الحوار كله الذي جرى منذ قليل من بدايته حتى نهايته، وسيقيّم إن كان قد تصرف بشكل صحيح أم خاطئ، ويحدد كل جزء من الكلام ويقييمه ويسأل نفسه مالذي تعلمته من هذا التواصل؟ وهكذا..

عملية التعليم تقوم على ثلاثة اجزاء:

  • ممارسة
  • تحليل
  • تطور 

ولكن هناك نقطة مهمة جدا يجب مراعاتها وتعتبر سبب رئيسي فى الفقر الاجتماعي

المبالغة فى التحليل


“منار” اليوم هو أول يوم لها في العمل، وهي تتحدث مع زميلتها في المكتب وبعد ثلاث دقائق، زميلتها قفلت معها الحديث وغادرت. 

“منار” ستستنتج بأن زميلتها بالتأكيد تراها مملة، وستحكم عليها بأنها شخص متكبر ومغرور.

“منار” ستبالغ جدا في تحليل ماحصل وستضع سيناريوهات من صنع خيالها.

 يوجد الكثير من الاحتمالات عن سبب إنسحاب زميلة منار،  وكلهم من غير دليل ولكن “منار” لن تفكر سوى في الأمور السلبية وستبالغ وتكبر فيها جدا

هي اساسا مدمنة على المبالغة في التحليل، تحلل كل شي :

  • “فلانة” لم تسلّم عليها،
  • واخرى سلّمت ولكن بصوت منخفض،
  • وثالثة سلّمت فقط بالكلام،
  • ورابعة سلمت ولكنها لم ترفع يدها كثيرا،
  • وخامسة سلّمت ولكنها لم تبتسم بما يكفي! 
  • واخرى ابتسمت ولكن لم تنظر لاتجاهها!

جزء كبير من مشكلة الناس الفقراء في العلاقات الاجتماعية هي المبالغة – يبالغون في تحليل كل شيء وكل حركة. ولكن ذلك لا يعني أن تفعل العكس وتبالغ في التوقعات الايجابية مع الناس. إن كنت تتحدث مع شخص ما ولم يرد برد فعل مناسب اتركه ولا تشغل نفسك بأمره، هناك ٦ مليار شخص غيره!

مكونات الذكاء الاجتماعي


الذكاء الاجتماعي يقوم على جزئين:

أن تعرف

 الجزء الاول “أن تعرف” أو ما سنسميه الوعي الاجتماعي وهو يقوم على القدرة على التعرّف على حالة الشخص الداخلية بأن تلقط الأفكار والنوايا والمشاعر التي تقف خلف الموقف

أن تتصرف

والجزء الثاني “أن تتصرف” وذلك ما سنسميه المهارة الاجتماعية وهو يقوم على قدرتك على التعامل مع الشخص وتتصرف معه بطريقة مناسبة بعد أن تعرفت على حالته  الشخصية.

الوعي الاجتماعي


الانتباه

“فتحي”  وصل للتو لحفلة أقامتها الشركة التي يعمل بها، وهو شخص غير اجتماعي. لا يعرف كيف سيتصرف هنا، لذا اخذ هاتفه وبدأ بتصفح المواقع، محاولة منه لتصنّع الاهتمام كأن يتابع سوق الأسهم الخاصه به.

فتحى بدون أن يعي ذلك أرسل إشارة لأي شخص يفكر بأن يتواصل معه بأنه يريد أن يكون بمفرده، والناس بالفعل لن يحاولوا مقاطعته، وسيتركونه وشأنه!

الهيئة مرحّبة

أول خطوة عليك فعلها هو أن تمتلك هيئة مرحّبة، تظهر الترحيب والاستعداد. أي أن تراعي المؤشرات التعبيرية التي تقوم بها هل هي منفّرة أم مشجّعة؟

لو أن شخصا حاول التواصل معك وقمت بالرّد عليه ردا باردا فسيرد عليك بنفس الطريقة بالطبع، ولا تتسآل بعد ذلك لماذا يعاملك بوقاحة، هو في الواقع يراك شخصا وقحا ايضا. 

الاستماع الجيد

الخطوة الثانية وأسهل جزء في الموضوع أن تكون مستمع جيد، اترك للطرف الآخر المساحة الكاملة ولا تقاطع كلامه ابدا.

الناس يحبون التحدث عن أنفسهم وعما يهمهم، فلو أبديت إهتماما بما يقولونه سيرونك بأنك مثير للاهتمام.

  • تعرّف على ميول الناس واهتماماتهم ، مالذي يحبونه وما الذي يكرهونه؟
  • اسألهم أسئلة شخصية عن رأيهم في الحاضر وتوقعهم للمستقبل

ولكن مع الاسئلة الشخصية انتبه من أن تقع في مواقف محرجة اجتماعيا!

الحرج الاجتماعي

من الخطأ جدا أن يسأل “فتحي” شخصا قد تعرف عليه للتو عن مرتبه الشهري! حتى لو اخبره لكن لن يكون مرتاحا لوجود “فتحي” وسيراه كشخص متتطفل.

مساحة الناس الشخصية جزء مقدس، اقترب منه بحرص شديد!

المهارة الاجتماعية


التقدير

“هدى” تقسم الناس في العالم لجزئين الجزء الأول الذي يتبنى نفس رأيها، الأشخاص في هذا القسم تراهم بأنهم أذكياء ولهم عندها كل الحقوق والاحترام

والجزء الثاني فيه الناس المخالفة لرأيها، وهؤلاء الأشخاص هي بالأساس لا تراهم ولا يملكون أي قيمة  أو احترام أو حقوق، دائما ما تسفّه وتسخر وتقلل من أفكارهم.

التقدير واحترام الانسان وعدم التقليل منه مهارة اجتماعية مهمة

اقبل الاختلاف ولا تقلل من شان أي شخص أنت مختلف معه، واحترم حق الناس في الحياة ومهما كانت افكارهم مختلفة عن افكارك، اظهر الاحترام  لهم!

التعاطف

شخص توفى أحد أفراد أسرته، مديره في العمل يتصل به ليعزيّه وبعد أن قال بعض كلمات العزاء سيدخل مباشرة بتفاصيل العمل والماديات والمصلحة بدون أي مراعاة لمشاعر الطرف الآخر. 

ودكتور مثلا يتعامل مع مرضاه بدون أي تعاطف أو شفقة،  لا يراهم أكثر من مجرد حالات

سواء هنا أو هنا الطرف الآخر سيشعر بخيبة أمل واحباط كبير. لو تعاملت مع الناس على أنهم مجرد احجار باردة لا تتوقع منهم غير كل احتقار

مشاعر الإنسان هي هويته فإن لم تعترف بها ولم تتعاطف مع حالته النفسية ولم تحترم وتراع ما يمر به سيرى بأنك تعتدي على هويته ولا تعترف بوجوده، فلا تنتظر منه أي شيء في المقابل.

الملخص


اي علاقة لها طرفان لايجب أن تظل تلعب دور المتلقي دائما.

إبدأ أنت اولا بالتفاعل ولا تنتظر الناس أن يبدؤوا الحديث معك،  

ابتسم وقل اهلا للناس الذين تمر عليهم في يومك

هذا سيشجعهم ويبدؤوا معك الكلام

Social Intelligence: The New Science of Human Relationships book summary / review

Daniel Goleman