كتاب كيف تُغيَر تصرفات أي شخص ج٢

كتاب كيف تُغيَر تصرفات أي شخص ج٢

عرض وملخص كتاب كيف تغيّر تصرفات أي شخص ج٢

تأليف دافيد ليبرمان

اليوم لدينا 8 أشخاص كل واحدًا منهم لديه مشكلة ما.

المكتئب 


الأولى كانت فتاة، حدثت معها مشكلة كبيرة جدًا ومن بعد ذلك وهي لا تبتسم أبدًا.

هذا يكفي! 

عادةً لو أردت أن تساعد شخصًا حزينًا فأنك غالبًا ما تحاول أن تشعره بالفرح، بأن تحدثه عن التفاؤل مثلًا أو عن الاشياء الجميلة ولكن ليس ذلك ما يحتاجه، عندما يكون الشخص حزينًا يحتاج الى أن يشعر بحيوية الحياة، لا بسعادتها.

لو وددت مساعدتها أطلب منها النصيحة في أمرًا يخصك أو أطلب منها المساعدة في إنجاز مهمه خاصة بك،

  • وهكذا فانت تُظهر ثقتك بها وذلك سيشعرها بأنها جديرة بالثقة ويمنحها شعورًا أفضل اتجاه نفسها.
  • كما أنك تُعطيها الفرصة للمشاركة وذلك يكسبها الأهمية والاستقلالية؛ لكي تشعر بالرضا عن نفسها.

وبهذه الطريقة فأنت ستخرجها من مُحيطها ومشاكلها الى الانشغال بأمور أخرى وذلك سيساعدها بأن تصرف طاقة ووقت أقل على سلبياتها.

المدمن


أما الشخص الثاني كان مدمنًا على عادات سيئة ولا يستطيع التخلص منها.

المحبة الغير مشروطة 

الإدمان والعادات السيئة بصورةٍ عامة ليست هي المشكلة بحد ذاتها وإنما المشكلة الحقيقة تكمن في دعم الذات واحترامها وتقديرها. غالبًا ما يكون الشخص المصاب بعادةٍ سيئة فاقدًا لتقدير ذاته.

كيف له أن يكتسب ذلك الاحترام؟

منك ومن الناس من الأشخاص المقربين منه.

قدم له محبةً وقبولًا غير مشروطين، اقض معه وقتًا أطول واجعله يشعر أنك تُحبه من دون شروط وتحترمه على ما هو عليه، حتى وان لم يتغير فأنت ستبقى تبادله نفس الاحترام والحب. كلما كان راضيًا عن نفسه كلما زادت ثقته بنفسه وحبه لنفسه وبما أنه يحب نفسه فستجده يتراجع تدريجيًا عن السلوكيات المحطمة للذات.

أما المشكلة الثانية هي أن الدعم الذاتي لديه ضعيف جدًا، لذلك فأنت تحتاج الى أن تعيد بناء دعمه الذاتي.

أبدأ بسلوكيات بسيطة جدًا بحيث أنه كلما فعلها وطور مهاراته فيها، سيشعر برضا عن نفسه. هذا سيبني مفاهيم ذاتية مرتبطة بالصورة المتقدمة والناجحة التي يود أن يكون عليها وسيساعده في بناء الدعم الذاتي لديه.

التنمر 


الشخص الثالث كثيرًا ما يهاجمك ويتصرف بطريقةٍ سيئة معك، ماذا لو أردت إيقافه عن ذلك؟

كن أذكى من الشخص الآخر! 

لا يتصرف المتنمر هكذا لأنه شخص سيئ ولكن غالبًا ما يكون مضطر لفعل ذلك. هو لا يحب نفسه لذلك ينقل مشاعر عدم المحبة إليك. في العادة يواجه المتنمرون الأشخاص الأضعف منهم كونهم هدف مناسب لتفريغ تلك المشاعر.

إذا أردت إيقافه يجب أن تكون أقوى منه،

من هو القوي؟

صاحب السلطة والمتحكم بزمام الأمور. إذًا حاول أن تسيطر على الأمور وبذلك سيتضح له أنك الأقوى وحتى لو لم تكن كذلك!

فمثلًا لو كنت معتاد أن أُهاجم طفلًا كل صباح، وأضربه .ردة فعله كانت اما البكاء أو الصراخ ولكنه اليوم قرر أن يواجهني ويتصرف وكأنه اقوى مني. كيف يمكنه فعل ذلك؟ عندما أتيت لأضربه تقدم الي وقال: أنظروا أنه قادم سوف يضربني أنه حقًا شجاع سيفعل ذلك صدقوني! فضربته ، وظهرت وكأنني أنفذ ما يطلبه مني! وكلما أتيت لضربه أصبح يستخدم نفس الاسلوب سيقول ما انا قادم على فعله، هكذا سأتوقف عن الضرب لأن الموضوع بالنسبة لي لم يعد مسليًا ولم أعد أشعر أنني المسيطر كما في السابق .

الغير متسامح


الشخص الرابع من الصعب جدًا أن يسامحك فماذا تفعل؟  

القليل من السحر

لو وددت أن تصالح من هو غاضب منك فأنك بحاجة الى استخدام التضليل.

التضليل هو أن تحاول أبعاد نظر الشخص عن المسبب الأساسي للغضب، لكي تفعل ذلك قدم له هديةً مثلًا أو أي شيء من هذا القبيل، ذلك سيساعده بأن لا يركز على ما حدث وتصبح فرصة أن يسامحك أسهل. وحاول أن لا يكون هناك رابط بين ما تقدمه له وبين طلبك الصلح.

من لا يعتذر


الشخص الذي يرى في الأِسف ضعفًا.

إعادة خلط الأوراق 

لو أردت من أحد أن يعتذر لك عما فعل فأنت بحاجة الى معبر -لا تحاول التفكير بتفاصيل الموقف الذي حدث بينهكما ولا تناقشه فيه.

لو افترضنا بأن شخصا ضرب شخص اخر، عندما تريد أن تصلح بينهما حاول أن لا تركز على ما حدث بينهم ولكن فكر في حادثة قديمة حدثت معهما في الماضي وأستخدمه كمعبر وجسر لك من أجل المصالحة، مهما كانا مصرين على الخصام ذلك الموقف سيحرك مشاعرهما وهكذا أنت قمت بإعادة خلط الأوراق.

العدوان السلبي


سأظهر لك كيف! 

أفضل طريقة للتعامل مع العدوان السلبي هي أن تكشفه.

نقطة ضعفه هي أن تكشف ما يفعله من تلاعب وهذا سيجعله يستسلم. لو أن أحدهم يتهجم عليك ويحاول الإساءة إليك، أكشف ما يفعله أمام الجميع، حتى لو انكر انه يتعمد ذلك، كن على يقين أنه لن يفعل ذلك مرة أخرى لأنه أصبح متهم بذلك. وبالطبع هو لا يريد أن يثبت على نفسه التهمة بتكرار فعله.

هناك طريقة اخرى للتعامل مع هذا النوع من الناس وهو أن تبادله العدوانية السلبية بعدوانية سلبية، فمثلًا لو أنك قمتِ بتقسيم أعمال المنزل بينك وبين أختك وبعد ذلك لاحظتي بأنها لا تقوم بدورها بينما أنتِ تفعلين كل شيء!! بكل بساطة توقفي عن عمل أي شيء وبذلك ستشعر بالمسؤولية وستقوم بدورها.

التأخير 


غالبًا يكون لعدم الالتزام بالمواعيد سببين

  • اولهما أن المتأخر يريد أن يشعر بالسيطرة و أنه لا يمكن لاحد الحكم فيه.
  • والسبب الثاني هو بأن المتأخر يعاني من انعدام الشعور بالوقت

ادفع الثمن

حاول أن تجعله يشعر بأهمية الوقت أكثر. وضح له قبل حدوث الموقف بأنك ستضع زمن معين لانتظاره ولو تأخر عن الوقت المحدد ستذهب وتتركه وحاول أن لا يكون أسلوبك هجومي.

ايضا لو قمت باجتماع وحددت وقت البدء تقريبا الساعة 9:10 غالبا سوف يتأخر الناس لانهم سيتوفعوا ان الارين سيتاخروا. ولكي أحل هذه المشكلة يمكن أن أجعل وقت الاجتماع دقيق مثل 8:57 ذلك سيجعل الجميع حريصين أكثر على الوقت.

التذمر 


كشف القناع 

السبب الأساسي وراء تلك التصرفات هو البحث عن الاعتراف، يحاول الكثير من الناس دفعك للاعتراف بدورهم بتلك الطريقة. بأن يتذمروا من كل شيء! فالأم لا تتذمر لانها تشتكي من تصرفاتك أو من أعمال تنظيف المنزل ولكنها تحاول أن تطلب منك أن تراعي مشاعرها أكثر والحل هنا أن تعترف بدورها و تثني عليها. وسوف تجدها تتوقف عن تلك الطرق الغير مباشرة التي كانت تستخدمها لطلب ذلك منك. 

How To Change ANYBODY book summary / review

David J. Lieberman