كتاب فن التفكير بوضوح

كتاب فن التفكير بوضوح

عرض وملخص كتاب فن التفكير الواضح: ٥٢ خطأ في التفكير يجب عليك تجنبها

الكاتب: رولف دوبلي

في قديم الزمان كان هناك رجل يعيش في بيئة بدائية، عدد الناس من حوله قليل والمواقف بسيطة، باختصار كانت حياته نفسها خالية من التعقيدات في اخذ القرارات لأن الخيارات كانت قليلة.

مع تطور الحياة ازداد عدد الناس من حوله وازدادت المواقف تعقيدا، ومع كثرة التعقيدات تلك، ازدادت فرصة ارتكابه لانحرافات منهجية في طريقة تفكيره، وهذا الموضوع لا يرتبط كثيرا بمدى ذكائه. 

العالم والمحامي

عقلنا لا يقوم بدور العالم الموضوي الذي يبحث عن الحقيقة المجرّدة، أنه معظم الوقت مجرّد محامي لا يكترث جدا للحقيقة بقدر ما يحاول ايجاد تبريرات على قراراته التي اخذها بشكل فطري بصورة مسبقة. 

التنافر المعرفي


في أحد الأيام كان الثور يتمشى مع أصدقائه في الغابة وفي طريقهم وجدوا تفاحا جميل الشكل على شجرة، ذهب صديقنا الثور الى الشجرة وحاول قطف التفاح الا أنه كان بعيدا ولم يستطع الوصول اليه. وبعد نصف ساعة من المحاولات الفاشلة سئم الثور والتفت لأصحابه وقال لهم: طالما أن التفاح بهذا العلو إذا فبالتأكيد أنه لم ينضج بعد، وبما أنه لم ينضج بعد فبالتأكيد أن طعمه مُر، وأنا لا أحب الطعم المُر.

الصراع

يوجد داخل الثور صراع وتناقض في الرغبة، التفاح الذي يرغب فيه والنتيجة التي حصل عليها التي هي عدم الحصول على التفاح. لكي يستطيع الاستمرار في حياته بشكل طبيعي يجب أن يحلَّ هذا الصراع ولكي يفعل ذلك أمامه ثلاثة اختيارات:

  • الأول أن يستطيع فعليا الوصول للتفاح.
  • الثاني أن يعترف لنفسه بأن قدراته ليست كافيه للوصول للهدف.
  • الثالث أن يعيد تأويل الموقف كله، وهذا مافعله.

الخطأ الذي وقع فيه وتحديدا حالة خداع الذات هذه منتشرة بصورة كبيرة نوعا ما، فهذا الرجل فشل في الحصول على الوظيفة نراه يقنع نفسه بأنه منذ البداية لم يكن يرغب بتلك الوظيفة عوضا أن يعترف بأنه ليس مؤهلا كفاية لها، وذاك الآخر اكتشف بعد أن اشترى سيارة أنها ضيقة وصوتها عالٍ ومقاعدها غير مريحة، فبدلا من أن يعترف بخطأه بأن اختياره كان سيئا منذ البداية بدأ بمنتهى الجدية بالتبرير لنفسه أن الصوت العالي و المقاعد الغير مريحة لهم فوائد كثيرة كأن تمنعك من النوم أثناء القيادة، وتحميك من هذا الخطر الكبير!

تأثير الهالة


لو ان شركة حققت نجاحا كبيرا سنجد الناس يتكلمون عن طاقم الشركة بكل اعجاب وعن مدى ابداعهم وتفوقهم وعن أنهم ينجزون كل شيء على أتم وجه وعن استراتيجياتهم العبقرية. لو تركناهم وعدنا اليهم بعد سنة، وبفرض أن الشركة خسرت نصف قيمتها، سنجد نفس الناس يشتمون هذه الشركة ويتهمونها بعكس الصفات التي كانوا يصفونها بها.

 بالرغم من أنه لم يتغير شيء ذات الشركة بذات الموظفين وذات طريقة العمل كل شيء على حاله.

لكن لماذا يحصل هذا؟

لأننا نسمح لجانب واحد من الحكاية بأن يبهرنا، يبهرنا لدرجة أن يعمي عيوننا عن رؤية الصورة كاملة. الناس هنا سمحوا لأنفسهم بأن ينبهروا بالنجاح الذي حققته الشركة وارجعوا ذلك النجاح لعوامل داخل الشركة ذاتها من دون أن يحاولوا التأكد من صحتها

تاثير الهالة يظهر عندما تحب شخص ستجده مثالي وجذاب بطريقة غير عادية بالرغم من أن الناس يرونه عاديا كبقية الناس. كما أنه يظهر في المثال القادم. اعلان لشامبو يقوم به لاعب كرة ناجح ويقول بأن هذا هو أفضل نوع شامبو، مالذي يدفع الناس لتصديقه واتباع نصيحته في مجال بعيد عن اختصاصه ، السبب هو شيء واحد: نجاحه، أجل نجاحه يحيطه بهالة ويعطي من حوله إحساس بأنه متفوق وناجح في كل شيء.

انحياز المصلحة الذاتية


هذه السيدة تتحدث مع أختها على الهاتف وكلّها فخر بإبنها والانجاز الذي حققه. وفي قرارة نفسها ترى بأنهاصاحبة الفضل عليه وأن الجزء الأكبر من نجاحه سببه تربيتها ومجهوداتها العظيمة في توفير بيئة مناسبة له، لكن لو أن إبنها فشل أو اقترف مصيبة ما، هذه الأم لن ترَ الموضوع على أنها أم فاشلة بل لن ترَ أبدا أنه ذنبها أو مسؤوليتها، التقصير هذا لا يخصها مع أنه ماتزال لدينا ذات المعطيات القديمة.  الذي حصل إسمه إنحياز المصلحة الذاتية.

التفلسف

هناك صورة منه تظهر بشكل أقل وضوحا، أنا مثلا اليوم حصلت على الدرجة النهائية في إمتحان ما، سأبدأ بعد الإمتحان أتحدث عن هذا الإمتحان بأنه يقيس معدل الذكاء  وكيف أنه إمتحان عبقري ولا يستطيع أي شخص تحصيل الدرجة النهائية فيه. لكن لو أن نفس الإمتحان حصلتُ فيه على درجة سيئة سأقول بأن هذا مجرد إمتحان عادي كبقية الإمتحانات ولاداعي للإكتراث لأمر بالنتيجة. سأفلسف ما حققته وأعطيه صفة وأهمية بصورة مبالغ فيها ومن ثم أصدق ماقلته.

 الإنحياز أيضا يظهر بصورة واضحة في الخلافات، لنراقب هذين الزوجين في موقف خلاف بينهما، سيكون كل طرف منهما مقتنع بأنه يقدم للعلاقة عطاءا أكبر بكثير من الآخر، كل طرف يبالغ في تقدير دوره. 

التفكير المستحث


اليوم اشتريتُ بيضة وبعد بضعة ساعات فقست فرخ بط صغير! أخذتُ هذه البطة الصغيرة وبدأتُ أرعاها وأضع لها الماء والحب كل يوم، كانت في البداية تخافني ولكن مع الوقت وتكرار الرعاية التي أقدمها لها شكوكها اختفت وأصبحت تثق فيّ بشكل مطلق. بعد مدة من الزمن كبرت البطة وصار عندها قناعة أوصلتها لاستنتاج بأني شخص طيب يقدم لها الرعاية الى أن جاء يوم واندهشت جدا بأنني آخذها كي أذبحها وآكلها.

المشاهدات السابقة

الخطأ الذي وقعت فيه البطة إسمه التفكير المستحث، فيه نجمع ملاحظتنا الفردية عن الحياة ونستخلص منها ثوابت عامة ونتعامل معها على أنها ثوابت فعلا 

ولنفترض بأنني أمارس رياضة خطرة، ألعب قمار وآخذ قرارات بمجازفة كبيرة جدا والأمور تسير على مايرام. حققت نجاحات كثيرة لعدّة سنوات، وذلك ولّد عندي قناعة بأنني معصوم فعلا عن الخطأ أو أنني محظوظ جدا أو بأنني مؤيد بطريقة ما، لأنه لدي العشرات من المرات التي مررت بها و مئات التجارب لصالحي، لكن النقطة الفاصلة هنا هي ليست بالعدد فلو مشيت مئة مرة على حافة جبل ونجحت بذلك، مرّة واحدة عاثرة ستكلفني حياتي. ملاحظة واحدة سلبية فقط كفيلة بهدم نظريتك التي أكدتها بمليون مشاهدة سابقا. 

انحياز الفعل


نحن الآن في ملعب نشاهد مباراة لكرة القدم والمبارة على وشك الإنتهاء، النتيجة الآن ٢-٢ وقبل نهاية المباراة بعدّة ثوان حصلت ضربة جزاء لأحد الفريقين، دعونا نركّز انتباهنا على حارس المرمى، الحارس لديه ثلاثة احتمالات متساوية بصورة إحصائية.

الكرة سوف تُرمى لجهة اليمين أو الشمال أو الوسط، وعلى الرغم من أنه لايعرف لأي إتجاه ستذهب الكرة فالحارس وبنسبة كبيرة سيرمي نفسه لجهة اليمين أو الشمال ومن النادر جدا جدا أن يظل واقف في المنتصف. لكن لماذا يحدث ذلك؟

بفرض أنه فشل في التصدّي للكرة، فشله بعد أن يرمي نفسه للجانب الخاطئ أفضل وأقل احراجا من فشله في صدّها وهو متجمّد في مكانه وينظر للكرة المتوجّهة نحو اليمين أو الشمال. 

ما قام به إسمه إنحياز الفعل، فعندما تواجه موقفا جديدا أو أنك لا تعرف مالذي يجب عليك فعله فإنك تميل لأن تقوم بأي تصرّف، بل تختار التصرّف الأكثر نشاطا حتى لو لم يكن له داعٍ.

القياس بحجم النشاط

هذا الطبيب مثلا كان في بداية مزاولته لمهنته يتصرّف وفقا لما تستدعيه الحالة ووفقا لخطورة المرض ولكن بعد مدّة إنتبه لأن المرضى لا يثقون به ولا بمهارته إلّا إذا قام بفحص المريض بكلّ الأجهزة الموجودة حتى لو أن الحالة لا تستدعي  ذلك ولكن هذا التصرّف يطمئن المريض ويُشعره بأن الطبيب يفعل شيئا حيال مريضه. 

إذا فالموضوع يُقاس بالنشاط وبأننا ننحاز دائما للفعل الاكثر نشاطا وخصوصا في المواقف الغير واضحة نسعى لأن نقوم بأي فعل سواء كان ذلك سيساعدنا أم لا ونحس بعد ذلك بشعور أفضل، حتى لو أن الوضع لم يتحسّن.

راقب نفسك وأنت تمارس هذه المغالطة فعندما يكون الموقف غير واضح لاتفعل شيئا إلى أن تتمكن من تقدير الموقف بصورة أوضح. 

السببية المضلِّلة


هذان الزوجان أنجبا مايقارب العشرين طفل وخلال حياتهما لاحظا شيئا غريبا. أنه طالما هناك قمل في رأس الطفل  فيكون الطفل سليم وبصحة جيدة، وما أن يختفي القمل من رأسه فإنه يصاب بالحمى والمرض. على الرغم من غرابة الموضوع إلّا أنه تكرر أمام أعينهم عشرات المرات ولم يعد لديهما مجال للشك. بهذا فقد اقتنع الزوجان بأن طريقة العلاج لمرض اطفالهم بأن يضعوا القمل في رؤوسهم وكذلك لحمايتهم من الأمراض.  

ما حصل إسمه السببية المضللة. هنا فعلا ملاحظتهما دقيقة وحقيقية في موضوع القمل لكنّهم فسروا الموضوع بطريقة خاطئة.

القمل يعيش في شعر الطفل طالما أنه سليم لكن بمجرد أن يبدأ بالمرض وترتفع درجة حرارته وذلك يرفع حرارة أطراف القمل فيهرب تاركا شعر الطفل لأنه لم يعد بيئة مناسبة له. ذلك كان تفسير الموضوع وليس أن غياب القمل هو ما يسبب المرض ولا أنّ وجوده يحمي الطفل مثلما كانا يعتقدان!

الكتب وذكاء الطفل

حسنا إذا كنت ترى أن المثال السابق كان ساذجا والأسرة كانت ساذجة وغير واعية فيمكن أن نُعقّد الحكاية قليلا. في دراسة حقيقة طُبقت على عدد كبير من الأطفال وجدوا بأن الأطفال الذين يحققون درجات عالية في المدرسة أو أنهم ناجحين في الحياة بصورة عامة كانوا يشتركون بأنهم جاؤوا من بيت غني بالكتب.

الناس استنتجوا من الدراسة تلك بأن الكتب ستزوّد مدارك  الأطفال وستنمّي ذكائهم وستجعلهم ناجحين بصورة عامة وبذلك فلو أردتُ زيادة فرص نجاح أطفالي فليس عليَّ سوى أن أجلب الكثير من الكتب بيحث تظل بقرب الأطفال بشكل دائم. يمكننا القول بأنني هنا وقعت في السببيّة المضلّلة تماما مثل قصة القمل والأطفال.

فلو نظرنا الى رجل ذكيّ ومثقف. عندما يصبح هذا الرجل أب فسيرث الأطفال جيناته المتعلّقة بالذكاء وأيضا هو سيعلّمهم ويربيهم بطريقة تسمح لهم بالتفوق وأيضا عن طريق الصدّفة البحتة الأطفال سيكبرون في بيت مليئ بالكتب، قام والدهم بشرائها لأنه يحبّ المطالعة. هل نعتبر بأن الكتب هي التي شكّلت الفرق؟ لا الكتب هنا ربما تظهر وكأنها السبب الواضح بينما السبب الحقيقي هو الجينات والتربية.

إهمال المعدل الأساسي


“حنفي” رجل نحيف الجسم ويلبس نظارة سميكة، شعره مبعثر ومغرم بسماع الموسيقى. هل تتوقع بأن يكون حنفي سائق سيارة أجرة أم أنه فنان تشكيلي؟ 

كثير من الناس ستميل بأن تختار أنه فنان تشكيلي، مع أنه احصائيا فإن عدد سائقي الأجرة أكثر مئة مرة من عدد الفنانيين التشكيليين، وبصورة حسابية بسيطة فإن إحتمالية أن يكون الأول أكبر بكثير من نسبة أن يكون الثاني إلّا أننا نميل للثاني.

خطأ التفكير هذا إسمه “إهمال المعدل الأساسي”

تعالوا نتخيل أننا دخلنا محاضرة لطلبة إدارة أعمال وسألنا الطلبة الذين هناك: أين ترى نفسك في المستقبل؟ 

المعدّل الأساسي

سيجيب معظمهم بأنهم سيكونون مدراء لشركات دولية خلال السنوات القليلة القادمة. هذا الحماس جميل وليس لدّي أي اعتراض عليه لكن بصورة إحصائية وإعتمادا على البرنامج الدراسي الذي يتعلمونه فإن نسبة أن أحدهم سيكون مدير لشركة دولية هي أقل من ١ بالمئة وبصرف النظر عن ذكاء الطالب أو طموحه. السيناريو المرجّح هو أنه سيكون موظف عادي في شركة عادية.

أنا لا أقول لك بأن تحلم أحلاما متواضعة بل على العكس تحمّس واحلم بالنجوم لكن ضع بحسبانك دائما المعدّل الأساسي ولا تتجاهله. 

عندما تستثمر كل مالك في مشروع صغير، مشروعك الصغير الواعد الذي بكل تأكيد سينجح هو شيء جميل طبعا. لكن وفقا للإحصائيات فإنه  ٨٠ بالمئة من الشركات الناشئة تُقفل وتتعثر ولا تكمل في أول خمس سنين، ذلك هو المعدّل الأساسي. احلم بكل ماتريده ولكن كنّ واقعي بأحلامك وضع هذا المعدّل بحسبانك ولاتتجاهله وكأنه وُجِد لأجل ناس آخرين ولن يطبق عليك صديقي!

انحياز السفينة الناجية


هذا الشاب موهوب في كرة القدم ودائما ما يسمع حكايات عن لاعبي الكرة وعن حياتهم المترفة ومرتباتهم التي قد تصل لملايين الدولارات وبالإضافة لذلك نظرة الناس لهم على أنهم أبطال ولأجل كل ذلك قرر هذا الشاب أن يترك الدراسة بالكامل وأن يتفرّغ لاحتراف اللعب. 

السفينة الناجية

 هنا وقع في مغالطة مشهورة إسمها السفينة الناجية – لنوضّحها بهذا المثال: لدينا عشرة آلاف لاعب محترف أو ممن يمتهن الكرة كوسيلة لكسب الرزق، لكن الأخبار لا تسلط الضوء الّا على خمسين واحد منهم! الخمسون الأكثر تميزا هم فقط من استطاعوا الوصول من بين العشرآلاف لاعب، وصلوا لمستوى المعيشة المرفّه والذين يظهرون على أنهم الأشخاص الطبيعيون في تلك الشريحة من المجتمع الّا أن ذلك مجرد وهم.

 الاحتمالية الأكبر أن ذلك الشاب سيصير حاله في نهاية المطاف حال أي لاعب عادي ويعيش حياة عادية، متواضعة وفرصة كونه من بين هؤلاء الخمسين فرصة ضعيفة جدا.

وراء كل رائد أعمال ناجح يوجد مئة رائد أعمال متعثر وراء كل كاتب ناجح هناك الف كاتب كتبهم لا تُباع، ورا كل ممثل ناجح  هناك ١٠ الاف ممثل لم يستطيعوا الحصول على فرصة. وفي معظم الأوقات يصل الينا جانب واحد من الصورة، الجانب المميز. 

لذلك قبل أن تأخذ قرار تأكد من أنك ترى الوضع بصورته الحقيقية والّا فستبالغ في تقدير الفرص. 

The Art of Thinking Clearly book summary / review

Rolf Dobelli