سلاسل كتبسير ذاتيةكتب

سلسلة ذكريات علي الطنطاوي – كتب علي الطنطاوي

سلسلة ذكريات علي الطنطاوي أحد أشهر أعمال الشيخ علي الطنطاوي، وهو علم من أعلام الدعوة الإسلامية، وعالمٌ متعدد المواهب، له حظ وفير في مختلف العلوم والفنون. فهو كوكبة في الفقه وأديب عبقري كما أنه قاضٍ عظيم وإعلامي من الرعيل الأول. حيث اشتغل في الصحافة والإذاعة والتلفاز؛ لينتشر منهجه الإصلاحي بكافة الطرق الممكنة عبر الأجيال المختلفة. وفي هذا المقال سنقدم مراجعة مختصرة وسريعة لهذا العمل المميز.

وتعد سلسلة ذكريات علي الطنطاوي أحد أفضل مؤلفات الشيخ العلامة والأديب العظيم علي الطنطاوي، صاحب القلم السيال والفكر العذب، وقد انتشر هذا الكتاب وذاع صيته، لتنتشر كلمات كاتبه التي تنم بالعلم والحكمة والموعظة الحسنة في البلدان المختلفة، فمن خلال كتاباته ظهرت سمات منهجه الإصلاحي. وتحتوي هذه المجموعة على ثمان كتب من أفضل وأشهر كتب الطنطاوي على الإطلاق.

حيث تقع هذه السلسلة في ثمان كتب من القَطع المتوسط، والتي تحتوي على ذكريات من ماضى الشيخ وحاضره، فكان هذا العمل الرائع بمثابة مشروع الحياة للشيخ الطنطاوي ، فهو من أحب الأعمال إلى قلبه، وقد لمست ذكريات الشيخ الطنطاوي قلوب القراء ونالت إعجابهم لما وجدوا فيها من صدق في الحديث ونقاء في الفكر.

لا؛ لا يصح أن يبنى الزواج على الحب وحده إلا إن صح أن تُبنى العمارة الضخمة على أساس من الملح، في مجرى الماء.

علي الطنطاوي

الكتاب الأول: كتاب ذكريات علي الطنطاوي (الجزء الأول)

في هذا الكتاب الذي يعد الجزء الأول من ذكريات علي الطنطاوي يحدثنا الشيخ الطنطاوي عن موضوعات متعددة من واقع حياته المملوءة بالإحداث العظام والتجارب الحية، ليستخلص العبر والدروس.

حيث تناول الشيخ في الكتاب طفولته وظروف نشأته، فوصف التحاقه بالكُتاب ثم حياته في المرحلة الابتدائية، كما تحدث عن أبيه وأمه وجده وأصل نسبه، وأهتمامه بالصحافة وبداية مشواره الصحفي، ووَصف الحياة في الشام كما تحدث عن التغيرات الاجتماعية والسياسية التي حلت في المنطقة العربية.

الكتاب الثاني: كتاب ذكريات علي الطنطاوي (الجزء الثاني)

في هذا الكتاب الذي يعد الجزء الثاني من ذكريات علي الطنطاوي يحدثنا الشيخ الطنطاوي عن موضوعات متعددة من واقع حياته، وفي هذا الكتاب ذكريات عاشها الطنطاوي وتعلم منها واستخرج منها دروسًا للحياة.

حيث يناول الكتاب فصول جديدة من حياة الشيخ الطنطاوي حيث نُشرت أول مقالة له في الصحف، مرورا بعمله في المقاومة الشعبية وتنظيم لجان طلابية لمناهضة الإحتلال، ثم ينقل لنا الشيخ مسيرته التعليمية ويحدثنا عن مشايخه وأساتذته، لينتهي بأكثر الفصول تأثيرًا في الكتاب وهو خطب موت أبيه ثم أمه، التي ظل يذكرها طول حياته.

أولم يجعل الإسلام إخلاف الوعد من علامات النفاق؟

علي الطنطاوي

الكتاب الثالث: كتاب ذكريات علي الطنطاوي (الجزء الثالث)

في هذا الكتاب الذي يعد الجزء الثالث من ذكريات علي الطنطاوي يحدثنا الشيخ الطنطاوي عن أحداث متعددة عاشها وعاشت هي الأخرى فيه، وقد كتب الطنطاوي هذه الذكريات بإسلوب ماتع جميل قريب من القارئ.

حيث تناول الشيخ في الكتاب ذكريات كثيرة ومتفرقة عن رحلات قام بها إلى الحجاز، ثم ينتقل للحديث عن بغداد وهي أحب البلاد إلى قلبه بعد دمشق، وفي أثناء حديثع عن هذه الرحلات، يتحفنا بالحديث عن شهر رمضان تارة وتارة أخرى بالحديث عن الرياضة ومفهوم القوة، لينهي كتابه بالحديث عن انتقاله من الشام الى العراق.

الكتاب الرابع: كتاب ذكريات علي الطنطاوي (الجزء الرابع)

وفي هذا الكتاب الذي يعد الجزء الرابع من ذكريات علي الطنطاوي تتسارع الأحداث وتلتهب، وتحدث تغيرات حاسمة وفعالة في مسيرة الشيخ علي الطنطاوي المليئة بالأحداث العظيمة والذكريات الجميلة من حياة هذا الأديب المبدع.

وقت بدأ الطنطاوي هذا الكتاب برحلته إلى العراق، ليعمل مدرسًا للأدب، فينقل لنا ذكرياته الجميلة ويخبرنا عن بغداد، ثم يقص علينا بقية مسيرته التعليمية من بغداد إلى بيروت ليدرس في كليتها الشرعية ثم إلى بغداد مرة أخري، حتى ينقطع به الأمر ويعود إلي سوريا ليدرس في بيت الزور، وبعد ذلك يحدثنا عن مرحلة جديدة في حياة الطنطاوي الذي عمل باقضاء، ليكون أديب وقاضٍ وفقيه.

الكتاب الخامس: كتاب ذكريات علي الطنطاوي (الجزء الخامس)

وفي هذا الكتاب الذي يعد الجزء الخامس من ذكريات علي الطنطاوي يحدثنا الشيخ الطنطاوي عن موضوعات متعددة ومتشعبة، ويعرض حقائق وذكريات كثيرة عن بلدان متعددة ومختلفة، فهو بمثابة تأريخ لأحداث عربية مهمة.

حيث أخذنا الشيخ في الكتاب في جولة عبر المدن والأقطار العربية والإسلامية لينظر بعين الحكيم نظرة شاملة على أحوال هذه المدن، لينقل ذكرياته عن الجزائر ثم تأتي ذكريات فلسطين والقدس ثم يمر الشيخ على بغداد فالموصل، ثم يستقر في كراتشي ليتحدث عن قصة باكستان، ثم فجأة ينتقل إلى الهند ويعود بعد ذلك ليسهب في الحديث عن دمشق والشام.

المسلم من عَلِم أن الإسلام لا يشبه الأديان ولا يقاس عليها، لأنه دين وشريعة وسياسة وأخلاق.

علي الطنطاوي

الكتاب السادس: كتاب ذكريات علي الطنطاوي (الجزء السادس)

وفي هذا الكتاب الذي يعد الجزء السادس من ذكريات علي الطنطاوي يستكمل الشيخ الطنطاوي رحلاته الشيقة، فينقل إلينا ذكرياته عن رحلة الشرق ليستقر بنا في صفحات هذا الكتاب في أندونيسيا ليخبرنا عن مدنها وتاريخها وقصتها من الإسلام.

كما تناول الشيخ في الكتاب ذكريات أخرى كثيرة ومختلفة منها ذكرياته عن الخُطبة التي أحدث بها صدى واسع في دمشق، وعن شائعة ذبحه، كما تحدث عن بعض معاركه الأدبية وأخري عن التعليم والقضاء، لينتهي برثاء يُدمي العين لابنته الشهيدة بنان التي قٌتلت في ألمانيا على يد المخابرات السورية.

الكتاب السابع: كتاب ذكريات علي الطنطاوي (الجزء السابع)

وفي هذا الكتاب الذي يعد الجزء السابع من ذكريات علي الطنطاوي يحدثنا الشيخ الطنطاوي عن موضوعات متعددة من واقع حياته المملوءة بالإحداث العظام والتجارب الحية، كما اعتبر كثير من القراء أن هذا الجزء من الذكريات هو أفضل ذكريات الطنطاوي. .

حيث تناول الشيخ في الكتاب الكثير من الموضوعات المتشعبة مثل أسبوع التسلح والفتنة التيجانية التي وقعت في الشام وتحدث عن الفقه وتصنيفات العلوم، ثم يأخذنا في رحلة معه إلى بلدان أوروبا ليحدثنا عن الدعوة الإسلاميةفي هولندا وألمانيا وبلجيكا، ثم يتناول ذكريات القضاء واشتغاله بوضع قانون الأحوال الشخصية.

الكتاب الثامن: كتاب ذكريات علي الطنطاوي (الجزء الثامن)

وفي هذا الكتاب الذي يعد الجزء الثامن والأخير من ذكريات علي الطنطاوي ينهي الشيح الطنطاوي رحلة الذكريات التي بدأها بالحديث عن طفولته ونشأته، لينتهي بنا في الحديث عن آخر محطات حياته.

حيث تناول الشيخ في الكتاب ذكريات توديعه للقضاء، وتركه دمشق بعدما صعبت عليه الحياة فيها بسبب ما تعرض له من مضايقات نتيجة مواقفه المشرفة، حيث سافر إلي المملكة العربية السعودية وقضي سنة في الرياض ثم انتقل إلى مكة، ليكمل باقى عمره في المملكة، وكانت هذه آخر ذكريات الشيخ التي أغلق صفحاتها قبل وفاته بعشرة أعوام وكان قد عزم علي يأوي لعزلة فكرية حتي توفاه الله ودُفن في أرض الحرمين.

ليس في الدنيا عمل لا يدخل فيه الإسلام ويبين فيه حكم الله.

علي الطنطاوي

نظرة في حياة الشيخ علي الطنطاوي

أصله وأسرته

ولد الشيخ علي الطنطاوي في دمشق بسوريا بالشام، وذلك في الثاني عشر من شهر يوليو عام 1909م. حيث نشأ في بيئة صالحة من العلماء الكبار والأدباء العباقرة، الذين جمعوا بين فنون العلوم المختلفة، فقد كان لهذه البيئة الطيبة كل الأثر على حياة الشيخ الطنطاوي ونشأته.

فجده هو أحمد بن علي بن مصطفى الذي لُقب بالطنطاوي نسبة إلى مدينة طنطا، حيث كان يعيش بمصر ثم هاجر برفقة عمه الشيخ محمد بن مصطفى إلى الشام عام 1839م. وكان الشيخ محمد من علماء الأزهر الكبار، والذي حمل علمه معه إلي الشام، ولهذا فالشيخ علي الطنطاوي يعتبر طنطاوي الأصل دمشقي المولد والنشأة.

ووالده هو الشيخ مصطفى الطنطاوي، أحد أكبر علماء الشام المتميزين والمعدودين، وكان من المعلمين والمربين الأوائل، والذي تولى أمانة الفتوى في دمشق. وقد كان مجلسه التعليمي يضم كبار العلماء وكان الشيخ علي يجلس معه وهو طفل في المجالس ليساعده في إتمام مهمة ما أو إحضار كتاب.

وأمه هي رئيفة بنت الشيخ أبي الفتح الخطيب، وكانت عائلة الخطيب من كبار عائلات الشام وأصلهم من بغداد. وهم من الأسر العلمية الكبيرة ولهم كتب كثيرة في تراجم الرجال، ولذلك فإن بيئة الشيخ علي بيئة طيبة، بيئة علم وقد أكسبت هذه البيئة الشيخ الطنطاوي القلب الحي والهمة العالية والإخلاص وحب العلم والعلماء.

نشأته ودراسته

نشأة علي الطنطاوي

نشأ علي الطنطاوي في بيئة علم وكان ممن تعلموا في المدارس، وجلسوا إلى المشايخ ليتلقوا العلم على أيديهم. ولهذا يعد من أوائل الذين تلقوا العلم من طريقين مختلفين، حيث تعلم من عدد كبير من الشيوخ يجاوز الأربعين وانتسب إلى عدد كبير من المدارس المختلفة.

وهو في عمر ست عشرة سنة توفي والده الشيخ مصطفى الطنطاوي، فكان هذا أول منعطف له في حياته حيث واجه الحياة وهو غير مستعد لها، فاتجه للعمل في التجارة ليعول أسرته، لكنه لم يلبث أن أدرك أنه لا يريد أن يكمل حياته بها، فترك التجارة ورجع إلى طلب العلم والتعلم.

ولما أتم الرابعة والعشرين من عمره، ماتت أمه وكان ذلك أحد أكبر صدمات حياته بعد وفاة أبيه، فظل الشيخ الطنطاوي طول حياته يذكر أمه ويكتب عنها في كتبه ويتحدث عنها في مجالسه، التي ما ذكرها فيها قط إلا وفاضت عيناه.

حياته الدراسية

التحق بعدد كبير من المدارس الإبتدائية، حيث تنقل بين المدارس المختلفة، فبدأ من المدرسة التجارية التي كان أبوه مديرا لها ثم التحق بالمدرسة السلطانية الثانية ثم المدرسة الجقمقية ثم مدرسة أنموذج المهاجرين.

وفي المرحلة الثانوية التحق بمكتب عنبر وكانت الثانوية الوحيدة في دمشق، وقضى فيها أفضل أيام حياته وأغناها، ومنه حصل على شهادة الثانوية العامة عام 1928م.

بعد إتمام الثانوية العامة التحق علي الطنطاوي بكلية دار العلوم بمصر، وكان أول طالب من الشام يوفد للتعليم العالي في مصر. ولكنه لم يكد أن يتم سنته الأولى بها حتى عاد إلى الشام والتحق بجامعة دمشق لدراسة الحقوق حتى تخرج منها عام 1933م.

لما عاد إلى الشام من مصر دعا إلى تكوين لجان طلابية كالتي رآها في مصر لتشارك في العمل النضالي والشعبي. فأنشأ اللجنة العليا لطلاب سوريا وانتخب رئيسا لها، وكان لها أثر كبير في العمل الوطني والنضالي ضد الاستعمار الفرنسي، كما عملت على إبطال الإنتخابات المزورة عام 1931م.

لماذا لا نرى السعادة إلا إذا ابتعدت عنا ولا نبصرها إلا غارقة في ظلام الماضي، أو متشحة بضباب المستقبل؟ 

علي الطنطاوي

علي الطنطاوي والصحافة

اهتم الشيخ علي الطنطاوي بالعمل الصحافي حيث نشر أول مقالة له وهو ابن السابعة عشر من عمره، وذلك في جريدة المقتبس عام 1926م. وفي نفس العام عندما زار مصر عمل في تحرير مجلة الزهراء، وهي مجلة تابعة لخاله محب الدين الخطيب، وفي هذه المجلة تطور أسلوب الطنطاوي كثيرا حيث انتقل من العمل الحماسي إلى الرصانة في الأسلوب.

ولما عاد إلى الشام عمل في أكبر الجرائد والمجلات في دمشق مثل جريدة فتى العرب وذلك مع الأديب الكبير معروف الأرناؤوط، ثم عمل في جريدة ألف باء، ثم عين مديرًا تحريريًا لجريدة الأيام التي نشر فيها الكثير من الكتابات الوطنية.وظل يكتب في صحف أخرى كثيرة مثل صحيفتي الناقد والشعب.

ولما جاء عام 1933م، وتم إنشاء مجلة الرسالة لصاحبها أحمد حسن الذيات، كان علي الطنطاوي أحد أكبر كتابها واستمر بالعمل فيها طوال فترة عمل المجلة إلا أن حُجبت عام 1953م ، ليكمل عمله الصحافي في جريدتي النصر والأيام، لينتقل بعد ذلك للعمل في جريدة الحج في مكة عندما انتقل إلى المملكة ليستقر فيها، ثم نشر ذكرياته في جريدة الشرق الأوسط لتنتشر كلماته في البلدان العربية المختلفة.

علي الطنطاوي والتدريس

وكما كان للشيخ علي الطنطاوي طريق صحفي حافل أحب الشيخ المشي فيه، كان للتعليم أيضا مشوار طويل مع الطنطاوي حيث ملأ التعليم حياته كلها، فهو من أقدم معلمي الدنيا، فقد بدأ التدريس في مدارس الشام الأهلية وهو ابن السابعة عشر من عمره، كما طُبع له كتاب في الأدب عام 1930م، حيث يحتوي على مجموعة محاضرات في دروس الأدب والتي قد القاها على طلاب الكلية العلمية الوطنية.

وفي عام 1931م أغلقت السلطات جريدة الأيام التي كان مديرًا تحريريًا لها، فعمل كمدرس ابتدائي في المدارس الحكومية لما يقارب الخمسة أعوام، وكانت حياته في هذه الفترة مليئة بالمشكلات، وذلك لمواقفه الوطنية في مقاومة الاستعمار الفرنسي، فهو علم من أعلام النضال، ومن أول الكبار في النضال السوري، ونتيجة لذلك فقد تم نقله من مدرسة إلى أخرى عدة مرات.

وفي عام 1936م سافر الطنطاوي إلى العراق ليعمل مدرسًا للأدب في بغداد، فدرس في الثانوية المركزية ثم في الثانوية الغربية ثم دار العلوم، ولكن مواقفه المشرفة ونصرته للحق سببت له مشكلات كذلك في العراق وأخذ يُنقل من مكان لآخر.

وفي عام 1937م ذهب إلى بيروت ليُدَرس في الكلية الشرعية فيها لمدة عام واحد ليعود إلى العراق ليكمل مشوار التدريس بها حتى عام 1939م، وكانت بغداد من أحب البلاد إليه بعد دمشق، وكتب عنها كتاب “بغداد: ذكريات ومشاهدات”

ثم بعد ذلك عاد إلى دمشق ليدرس في مكتب عنبر كأستاذ مساعد، ولكنه لم يكف عن مواقفه التي تسبب له المتاعب، فنقل إلى دير الزور عام 1940م، وألقى فيه خطبة جمعة الهبت حماس الناس وأهانت فرنسا والاستعمار الفرنسي، فأراد الجنود الفرنسين اعتقاله ولكن لم يستطيعوا، وتم إيقافه ومنعه من التدريس في أواخر عام 1940م.

لماذا يبكي الشيخ على شبابه ولا يضحك الشاب لصباه؟

علي الطنطاوي

علي الطنطاوي والقضاء

كانت الحادثة التي أنهت مشوار الشيخ علي الطنطاوي في التعليم بداية جديدة له في الدخول في السلك القضائي، والذي أخذ ربع قرن من حياة الشيخ، فكانت هذه السنوات من أجود وأفضل سنوات حياته، حيث عمل قاضيا في بلدة النبك بين دمشق وحمص ثم في قرية دوما، ولما كان قاضٍ بها اقترح وضع قانون كامل للأحوال الشخصية.

وفي عام 1943م صار القاضي الممتاز في دمشق وشغل هذا المنصب لمدة عشر سنوات حتى عام 1953م، وفي هذه الفترة كُلف بوضع القانون الذي كان من اقتراحه وهو قانون كامل للأحوال الشخصية وذلك عام 1947م، ونتيجة لامتيازات هذا القانون أصبح الطنطاوي رئيسًا لمجلس الأوقاف وعمدة للثانويات الشرعية، فكان له دور كبير في وضع القوانين وتعديل المناهج الدراسية.

علي الطنطاوي في المملكة العربية السعودية

وفي عام 1963م عاد الشيخ علي الطنطاوي إلى التعليم مرة أخري حيث سافر إلى الرياض بعدما صعبت عليه الحياة في سوريا بعد انقلاب 1963م، ليعمل كمدرس في كلية الشريعة وكلية اللغة العربية. ومع انتهاء العام عاد إلى دمشق لإجراء عملية جراحية، وقد كان عازمًا على عدم العودة إلى المملكة، ثم حُمل إليه عرض بالتدريس في مكة فتراجع عن هذا القرار وعاد إلى المملكة عام 1964م.

ثم أكمل مشواره الحافل بالتدريس في كلية التربية بمكة، ليترك الكلية بعد ذلك ليشتغل على برنامج للتوعية الإسلامية، حيث أخذ يجول في أطراف المملكة يعطي الدروس والمحاضرات هنا وهناك في الجامعات والمدارس والمعاهد المختلفة، كما خصص مجالس للفتوى حيث يجيب الناس في مسائل الحلال والحرام.

وعاش في المملكة منذ عام 1964 حتى وفاته عام 1999م، قضى هذه السنوات في حالة من العطاء الفكري الواسع، حيث عمل بالإذاعة وقدم من خلالها برنامجه “مسائل ومشكلات” فأصبح من أوائل الإذاعين العرب.

كما عمل في الرائي (التلفزيون) وقدم برنامجه “نور وهداية” ثم برنامجة الأكثر شهرة “على مائدة الإفطار” فأصبح من إعلامي الرعيل الأول. وهكذا انتقل الطنطاوي من الصحافة والكتابة إلي الخطابة إلى الإذاعة ثم أنتهى بالشاشة الصغيرة.

وفي عام 1979م انقطع الشيخ علي عن زيارة دمشق فقد كان يتردد عليها بين الحين والآخر، حيث تم منعه من دخول البلاد، فبقي يملؤه الشوق والحنين، وأخذ يذكرها دائما حتى وفاته، وكتب فيها الكثير والكثير من الدرر، حتى خصص كتاب لها باسم “دمشق: صور من جمالها وعبر من نضالها”.

ونحن لا نكره هذه الحضارة الغربية ولا نرفضها جملة كما يفعل الجَهَلة المتعصبون، ولكن لا نقبلها كذلك جملة كما يفعل القردة المقلّدون، بل نُحكِمَ فيها شرعنا وعقولنا، فنأخذ منها وندع. 

علي الطنطاوي

حياته الشخصية

عاش الشيخ الطنطاوي حياة زوجية سعيدة ومريحة فقد أحب زوجته وكتب عنها في ذكرياته، وقد رزق منها خمس بنات وهم عنان الطنطاوي والشهيدة بنان الطنطاوي (زوجة الداعية الأسلامي عصام العطار والتي اغتيلت في ألمانيا على يد المخابرات السورية) وبيان الطنطاوي وأمان الطنطاوي ويمان الطنطاوي.

شيخوخته ووفاته

ولما بلغ الشيخ علي الطنطاوي الثمانين من عمره ترك الإذاعة والتلفاز، وعزم على اعتزال الناس إلا قليلا من المقربين. وقد أكرمه الله فحفظ عليه ذهنه ولم يذهب عنه ذاكرته فلم يكف عن البحث في العلوم والفنون إلى أن توفاه الله بعدما ضعف قلبه، ودخل المستشفى عدة مرات في آواخر عمره، حتى مات في الثاني عشر من شهر يونيو عام 1999م، بعد أن قضي حياة حافلة بالعلم والأدب.

أهم مؤلفات الشيخ علي الطنطاوي

ما في الحب شيء!! ولا على المحبين من سبيل!! إنما السبيل على من ينسى في الحب دينه، أو يضيع خلقه، أو يهدم رجولته. 

علي الطنطاوي
هل أعجبتك مراجعة هذه الكتب؟
Sending
User Review
0 (0 votes)

المصادر:

  1. بيان إبنة علي الطنطاوي: والدي اهتم بطلبة العلم وأوصى لهم بجزء من تركته : https://islamonline.net/29024
  2. بنان ابنة علي الطنطاوي في ذكراها الثالثة والثلاثين : https://shamquake.wordpress.com/2014/03/18/%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%86%d8%b7%d8%a7%d9%88%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d8%b0%d9%83%d8%b1%d8%a7%d9%87%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%84/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى