روايات خياليةكتب

رواية وقائع من أوجاع رجل غامر صوب البحر – واسيني الأعرج

رواية وقائع من أوجاع رجل غامر صوب البحر هي أحد أشهر أعمال الكاتب الروائي والأكاديمي والأديب واسيني الأعرج. ويُعتبر واسيني أحد أشهر كتاب الرواية العربية والفرنسية على حد سواء. تميزت أعماله بالحس الفني الواضح والنزعة الطبيعية الجذابة. وفي هذا المقال سنقدم مراجعة مختصرة وسريعة لهذا العمل المميز.

لا نعرف درجة الفداحة التي يخلفها فينا الفقدان إلا عندما نخسر من نحب.

واسيني الأعرج
اسم المؤلفواسيني الأعرج
لغة الكتاباللغة العربية
دار نشر الكتابدار ورد للنشر والتوزيع
عدد صفحات الكتاب252 صفحة
تصنيف الكتابأدب خيال

نبذة عن رواية وقائع من أوجاع رجل غامر صوب البحر للكاتب الجزائري واسيني الأعرج

رواية وقائع من أوجاع رجل غامر صوب البحر هي رواية من أهم الروايات والأعمال التي صدرت للكاتب الروائي الجزائي المسشهور واسيني الأعرج. وقد لاقت هذه الرواية شهرة كبيرة في الأوساط الثقافية والعامية الجزائرية والعربية على حد سواء.

وقد حققت هذه الرواية كما باقي أعمال الكاتب المشهور واسيني الأعرج مبيعات كبيرة مبيعات ضخمة بسبب الشهرة الواسعة التي حققتها أعمال الكاتب بشكل عام وهذه الرواية بشكل خاص، فقد احتلت هذه الرواية مكانًا في قائمة الكتب الأكثر مبيعًا في الجزائر وكذلك في الوطن العربي ككل.

وقد نُشرت رواية وقائع من أوجاع رجل غامر صوب البحر لأول مرة باللغة العربية في مدينة دمشق، وكانت هذه الرواية من أوائل الروايات والأعمال التي صدرت للكاتب الجزائري واسيني الأعرج.

وفي رواية وقائع من أوجاع رجل غامر صوب البحر يحكي الكاتب عن قصة مصنع انهار على رؤوس كل من يعملون به، ووصف مشهد الانهيار وما ترتب عليه من مظاهرة يقوم بها العمال الآخرون لتنتهي بالاشباك بينهم وبين السلطة وبالصدام الكبير الذي يصعب السيطرة عليه.

لا ننسى أبدًا، ولكن نغمض أعيننا قليلًا كي نستطيع أن نعيش.

واسيني الأعرج

نظرة في حياة الكاتب الجزائري واسيني الأعرج

مولده ونشأته

وُلد واسيني الأعرج في الثامن من شهر أغسطس لعام 1954م لأصول أندلسية موريسكية في قرية فقيرة وصغيرة تُدعى سيدي بو جنان والتي يعمل معظم ساكنيها بالفلاحة. وتتبع هذه القرية ولاية تلمسان التي تقع في جمهورية الجزائر.

نشأ وتربي واسيني في قريته الصغيرة مع أبويه وجدته، والتي كانت تعامله أفضل معامله. عاش في قريته ما يُقارب العشرة أعوام. تلقى فيها تعليمه الأساسي وكوّن فيها حجر الأساس الذي سيساعده فيما بعد في حياته الأدبية الكبيرة.

تعليمه

التحق واسيني في سن صغير بأحد المدارس الفرنسية التي كانت تنتشر في البلاد وقتها. وكانت هذه البلاد ترفض التعليم باللغة العربية وتفرض على طلابها التعليم باللغة الفرنسية كلغة أساسية في المدارس.

وهنا فطنت الجدة خطر اللغة الفرنسية التي ستغير مستقبل الطفل وستؤثر على هويته، فالجدة ترى أن اللغة العربية لها دور في تشكيل هوية الطفل علاوة على أنها تعمل على توسيع مدارك الطفل وفهمه. فعزمت على أن تُعلم الطفل اللغة العربية عن طريق القصص والحكايا الكثيرة التي كانت كثيرًا ما تحكيها له.

كما أنه قد التحق لأحد مدارس القرآن الكريم التي كانت منتشرةً في الجزائر وقتها أيضًا، وكان لتلك المدرسة أثرًا كبيرًا في تشكل عقلية الطفل وحبه للغة العربية، حيث كان يتعلم في مدرسة القرآن القرآن الكريم لغةً ومعاني وحفظًا.

لا يمكن أن نبدأ شيئًا جميلًا من دون أن نخسر جزءًا منه.

واسيني الأعرج

انتقاله إلى مدينة تلمسان

كان والد واسيني مناضلًا كبيرًا، حيث كان عضوًا بفيدرالية الجزائريين بفرنسا، والتي كانت تنظيمًا عماليًا ونضاليًا في الوقت نفسه. وعندما عاد إلى الجزائر، انضم والده إلى الثورة حتى قُتل في الثورة التحريرية الجزائرية عام 1959م، واضطر الطفل ووالدته أن ينتقلا إلى ولاية تلمسان.

هناك، في ولاية تلمسان، وبعد وفاة والده، أكمل واسيني مسيرة تعليمه التي كان قد بدأها في قريته الصغيرة. بقى واسيني وعائلته في مدينة تلمسان منذ عام 1968م وحتى عام 1973م حين غادر الولاية واتجه إلى مدينة وهران.

واسيني الأعرج وارتحاله بين البلدان

هناك، في مدينة وهران الجزائرية، مكث واسيني الأعرج أربع سنوات، بدأ فيهم تعليمه الجامعي في قسم الأدب العربي في جامعة الجزائر، كما أن ه قد خط أول مسيرته في مجال الكتابة حيث عمل صحفيًا ومترجمًا للمقالات ومحررًا بإحدي الصحف.

وبعد أن أقام في مدينة وهان أربع سنوات، قرر أن يُغادر إلى مدينة دمشق، والتي عاش فيها حوالي عشر سنوات حصل فيهم على شهادة الماجستير برسالة تحمل عنوان “اتجاهات الرواية العربية في الجزائر”، كما ناقش رسالة الدكتوراه بعنوان “نظرية البطل في الرواية”.

وبعد إقامته التي طالت في مدينة دمشق، عاد واسيني إلى الجزائر عام 1985م وعمل أستاذًا للمناهج والأدب الحديث في جامعة الجزائر المركزية.

وأخيرًا، غادر واسيني الأعرج إلى مدينة باريس بدعوة من جامعة السربون والمدرسة العليا للأساتذة، حيث عمل هناك أستاذ كرسي بجامعة السربون.

لا يوجد في الدنيا أهم من الإحساس بأن هناك في زاوية ما من الكرة الأرضية من يحبنا.

واسيني الأعرج

واسيني الأعرج والرواية

يُعتبر واسيني الأعرج أحد أشهر الكتاب الروائيين في الوطن العربي وفي الدول الناطقة باللغة الفرنسية كذلك، فقد كتب منذ أوائل الثمانينات وحتى وقتنا هذا ما يزيد على اثنتي عشرة رواية بلغت كل منهم حدًا كبيرًا من الشهرة والانتشار.

كما أنه قد تعاون هو وزوجته الشاعرة والمترجمة الشهيرة زينب الأعرج في نشر بعض المختارات الإفريقية باللغة الفرنسية، وكان ذلك إسهامًا منه وزوجته في نشر الثقافة العربية والإفريقية في شتى بقاع العالم.

وقد كان لواسيني إسهامات كبيرة أخرى في المجتمع الجزائري، حيث قدّم العديد من البرامج التليفزيونية الأدبية على تليفزيون الجزائر، كما أنه قد ساهم في عمودٍ دائمٍ في صحيفة الجزائر الوطنية.

غالبًا ما تدور أحداث روايات واسيني في المدينة، حيث يُحب واسيني المدينة ويُقدسها لأنه يرى أن المدينة تعتبر أكثر تعقيدًا عن القرية الصغيرة، ولكنها أيضًا أكثر حرية وانطلاقًا، فالمدينة في نظره تمثل التحرر والتعقيد في آن واحد.

كما أن هناك علاقة قوية تربط واسيني بالبحر، فهو يرى أن البحر يجب أن يكون جزءًا أساسيًا في حياة الإنسان، حتى لأنه كثيرًا ما يذكر البحر مباشرةً أو بشكل غير مباشر في رواياته وذلك لارتباطه بالحبر بشكل قوي.

وعندما يكتب واسيني الأعرج عملًا تاريخيًا، كان يرتحل إلى الأماكن التي ترتبط بالعمل التاريخي، لأنه يرى أن للأماكن التاريخية حسًا بصريًا ورائحة تساعد الكاتب على تمثيل الحدث التاريخي في كتابه كما حدث وقته تمامًا.

جوائز واسيني الأعرج الأدبية

  • تم اختيار روايته حارسة الظلام ضمن أفضل الروايات التي صدرت في فرنسا عام 1997م.
  • حصل على جائزة الرواية الجزائرية عام 2001م عن مجمل أعماله.
  • حصلت رواية الأمير على جائزة المكتبيين الكبري عام 2006م.
  • حصل على جائزة الشيخ زايد للكتاب فئة الآداب عام 2007م.
  • حصل على الدرع الوطني لأفضل شخصية ثقافية من اتحاد الكتاب الجزائريين عام 2010م.
  • حصلت رواية البيت الأندلسي على جائزة أفضل رواية عربية من اتحاد الكتاب الجزائريين عام 2010م.
  • حصلت رواية أصابع لوليتا على جائزة الإبداع الأدبي من مؤسسة الفكر العربي ببيروت عام 2013م.
  • حصلت رواية مملكة الفراشة على جائزة كتارا للرواية العربية عام 2015م.

أهم روايات واسيني الأعرج

  • رواية أحلام مريم الوديعة: حكاية مصرع الساموراي الأخير
  • رواية رماد الشرق: الذئب الذي نبت في البراري
  • رواية جسد الحرائق: نثار الأجساد المحروقة
  • رواية رماد الشرق: خريف نيويورك الأخير
  • كتاب مالطا… امرأة أكثر طراوة من الماء
  • رواية كتاب الأمير: مسالك أبواب الحديد
  • رواية ذاكرة الماء: محنة الجنون العاري
  • رواية سيرة المنتهى – الجزء الأول
  • رواية 2084 حكاية العربي الأخير
  • كتاب ألم الكتابة عن أحزان المنفى
  • رواية مي: ليالي إيزيس كوبيا
  • رواية سوناتا لأشباح القدس
  • كتاب أسماك البر المتوحش
  • رواية وقع الأخذية الخشنة
  • رواية شرفات بحر الشمال
  • رواية طوق الياسمين
  • رواية مملكة الفراشة
  • رواية ضمير الغائب
  • رواية البيت الأندلسي
  • رواية حارسة الظلال
  • رواية نساء كازانوفا
  • رواية مرايا الضرير
  • رواية أنثى السراب
  • رواية أصابع لوليتا
  • رواية نوار اللوز
  • رواية سيدة المقام

لأننا محملون بقدر كبير من الغباء لا نرتاح إلا إذا كسرنا أجمل الأشياء فينا.

واسيني الأعرج
هل أعجبتك مراجعة هذه الرواية؟
Sending
User Review
0 (0 votes)

المصادر:

  1. أهمّ خمسة (05) كتّاب جزائريين في القرن 21 – القُمْرِي : https://belgoumri-ahmed.blogspot.com/2017/08/05-21_7.html
  2. كتاب اتجاهات الرواية العربية في الجزائر: بحث في الاصول التاريخية والجمالية للرواية الجزائرية : https://books.google.com.eg/books/about/%25D8%25A7%25D8%25AA%25D8%25AC%25D8%25A7%25D9%2587%25D8%25A7%25D8%25AA_%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B1%25D9%2588%25D8%25A7%25D9%258A%25D8%25A9_%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D8%25B1%25D8%25A8.html?id=J12pMwEACAAJ&r
زر الذهاب إلى الأعلى