سير وتراجمكتبكتب أدبية

العبقريات – عباس العقاد

العبقريات هي سلسلة كتب للأديب والمفكر والصحفي والشاعر المصري المشهور عباس العقاد. ويُعد العقاد من أشهر أدباء القرن الماضي، ومن أشهر الأدباء في التاريخ المُعاصر. اشتهر بسعة إطلاعه وغزارة ثاقفته وكثرة إنتاجه الأدبي. كما اشتهر أيضًا بمعاركة الأدبية مع أقرانه. وفي هذا المقال سوف نتعرف بشكل سريع على الأديب عباس العقاد وعلى سلسلة العبقريات الشهيرة.

فليس العظيم من لا يخالفه أحد؛ فقد يبلغ العظيم غايته من العظمه ومخالفوه أكثر من موافقيه.

عباس العقاد
الاسمعباس محمود العقاد
تاريخ الميلاد28/6/1889
محل الميلادمحافظة أسوان
تاريخ الوفاة12/3/1964
الجنسيةمصري
الديانةمسلم
المهنةأديب – شاعر – صحفي

نبذة عن سلسلة العبقريات للأديب عباس العقاد

سلسلة العبقريات  من أشهر كتب الأديب والشاعر والصحفي عباس العقاد. وقد حقق هذا الكتاب مبيعات ضخمة، حيث تصدر قائمة الكتب الأكثر مبيعًا في مصر وفي العالم العربي منذ وقت صدوره وحتى وقتنا هذا.

و سلسلة العبقريات هي أحد أكبر أسباب شهرة الأديب عباس العقاد. حيث لاقى هذا الكتاب شهرةً كبيرة. فقد اشتهر في الأوساط الثقافية كما اشتهر أيضًا في الأوساط العامية. فأغلب أعمال العقاد تتميز بجودتها بالنسبة للمثقف المطلع وببساطتها للعامي.

وقد قام العقاد في هذه السلسلة بتقديم مجموعة من الكتب كل كتاب يتحدث عن واحد من أكثر الشخصيات التي أثرت في تاريخ الحضارة والبشرية جمعاء، واختص من هؤلاء الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم والصحابة رضوان الله عليهم، فأفرد لكل شخصية كتاب يتحدث فيها عنه.

ويقوم العقاد في كل كتاب بالحديث عن الشخصية من كل جوانبها ومراحلها، فيقوم باستعراض مولد الشخصية ونشأتها والبيئة التي نشأت فيها الشخصية والأثر الذي تركته فيه هذه البيئة. ويستعرض أيضًا أهم مناقبه والأشياء الذي تفرد بها وكذلك تأثيره.

وسُميت هذه السلسلة بالعبقريات لأن العقاد كان يقوم في كل كتاب باستعراض عبقرية الشخصية في المواقف والآثار التي رُويت عنه. كما أنه يُحلل الشخصية من جوانبها النفسية والاجتماعية لكي يُبرز عوامل تفردها وتميزها.

الشخصيات التي تناولها العقاد في سلسلة العبقريات

  • محمد صلى الله عليه وسلم.
  • المسيح صلى الله عليه وسلم.
  • إبراهيم صلى الله عليه وسلم.
  • أبو بكر الصديق.
  • عمر بن الخطاب.
  • عثمان بن عفان.
  • علي بن أبي طالب.
  • عمرو بن العاص.
  • خالد بن الوليد.
  • الحسين بن علي.
  • معاوية بن أبي سفيان.
  • بلال بن رباح.

قبل أن تنشأ في الأمة ديمقراطية سياسية، يجب أن تسبقها الديمقراطية الاجتماعية.

نبذة عن حياة الأديب عباس العقاد

مولده ونشأته

وُلد عباس محمود عقاد في الثامن والعشرين من شهر يونيو لعام 1889م في مدينة أسوان المصرية. وكانت أمه من أصول كردية. وقد نشأ العقاد وعاش في أسوان.

نخرج العقاد من المدرسة الإبتدائية ولم يكمل تعليمه بعدها، حيث لم يكن هناك بأسوان مدارس حديثة. ولم تكن أسرته ميسورة الحال لكي تبعثه للقاهرة ليكمل تعليمه. فاعتمد عباس على ما يمتلك من ذكاء حاد وذهن مُتقد وحب للثقافة. فأصبح واسع المعرفة وحوى في صدره الكثير من المعارف العربية وكذلك الغربية.

كما أن والد العقاد قد اهتم به في الجانب الأدبي، فكان يذهب به إلى الأديب أحمد الجداوي والذي كان تلميذًا للشيخ جمال الدين الأفغاني. فاتربط العقاد بمجالس الشيخ ارتباطًا كبيرًا وحرص على المحافظة على الحضور حتى يستمع إلى المطارحات الشعرية.

أتقن العقاد اللغة الإنجليزية منذ الصغر حيث تعلمها من مخالطته للسياح الأجانب الذين كانوا يأتون إلى محافظتي الأقصر وأسوان. وهذه النشأة أتاحت له الإطلاع على الكثير من الكتابات الغربية المكتوبة باللغة الإنجليزية فكان لذلك أثر في تكوينه ونشأته.

لا نحب حين نختار، ولا نختار حين نحب.

عباس العقاد

عباس العقاد وحياته المهنية

العقاد موظفًا حكوميًا

نظرًا لأن العقاد لم يُكمل تعليمه وإنما أنهى تعليمه بعد الإبتدائية، فلم تكن الوظائف الذي تقلدها ذات مكانة أو مرتبطة بما اشتهر به العقاد من ثقافة والأعمال الأدبية. فقد عمل العقاد موظفًا في العديد المديريات، كما عمل بمصلحة التلغراف وسكك حديد مصر وديوان الأوقاف. كان العقاد يكره الروتين الوظيفي فكان يستقيل من تلك الوظائف واحدةً بعد الأخري.

العقاد يعمل في الصحافة

وبعد أن استقال العقاد من آخر وظائفه الحكومية، اتجه إلى العمل بالصحافة مستعينًا بثقافته وسعة إطلاعه. فاستعان بمحمد فريد وجدي وأصدرا جريدة الدستور. وكان إصدار هذه الجريدة فرصة للعقاد أن يتعرف على أصحاب الآراء في مصر في ذلك الوقت، فتعرف على سعد باشا زغلول وآمن بمبادئه.

وبعد فترة من العمل في الصحافة، توقفت جريدة الدستور، مما اضطر العقاد حينها أن يبحث عن عمل يقتات منه. فاضطر آنذاك أن يُعطي بعض الدروس الخصوصية التي تساعده في إدرار دخل له.

لا عذاب للنفس أنكأ من شعورها بالنقص ولا نعيم لها أنعم من شعورها بالرضوان.

عباس العقاد

عباس العقاد والحياة السياسية

بعد أن عمل العقاد في الصحافة وقتًا كافيًا سمح له ذلك بالتعرف على بعض المناضلين وبعض العاملين بالسياسة، أصبح من المدافعين البارزين عن حقوق الوطن في الحرية والاستقلال. فدخل في مناوشات ضارية مع القصر الملكي، فزاع صيته حتى أُنتخب عضوًا بمجلس النواب.

وفي عام 1930م اتُهم العقاد بتهمة العيب في الذات الملكية؛ فعندما أراد الملك فؤاد إسقاط عبارتين من الدستور بدون وجه حق ارتفع صوت العقاد في البرلمان قائلًا: “إن الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الدستور ولا يصونه”. فأدى ذلك بالعقاد إلى السجن وظل محبوسًا لمدة تسعة أشهر.

ومن موافقة البطولية أيضًا أن العقاد قد وقف موقفًا مناهضًا للنازية خلال الحرب العالمية الثانية، حتى إن أصوات الإعلام النازية وضعت اسمه على قائمة المطلوبين للعقاب.

عباس العقاد المُفكر والأديب

عُرف عن العقاد أنه موسوعي المعرفة، فقد كان ذا إطلاع على علوم الأدب وعلم النفس والفلسفة والتاريخ الإسلامي وعلم الاجتماع. وقد اهتم العقاد في جزء من أعماله بالدفاع عن الإسلام والإيمان. كما دافع أيضًا عن الحرية ضد الشيوعية والفوضوية. كذلك دافع على المرأة في بعض من كتاباته.

لا أحب الكتب لأنني زاهد في الحياة، ولكنني أحب الكتب لأن حياة واحدة لا تكفيني.

عباس العقاد

معارك العقاد الأدبية

كان العقاد كثير المعارك الأدبية مع أقرانه وباقي أدباء عصره. فقد كانت له معركة أدبية مع الأديب مصطفى صادق الرافعي حول مسألة الإعجاز في القرآن، كما كانت له نزاعات مع طه حسين حول فلسفة الكاتب أبي علاء المعري. وكان كذلك له معارك مع الشاعر جميل صدقي الزهاوي والشاعر محمود أمين وآخرين.

عباس العقاد وارتباطه بالشعر

ارتبط العقاد بالشعر منذ نعومة أظافره، فكان أول ما نظمه من أبيات عن العلم والاهتمام به وهو في العاشرة من عمره. وبعد فترة من ذلك الوقت، أسس العقاد بالتعاون مع الشاعر إبراهيم المازني و الشاعر عبد الرحمن شكري مدرسة شعرية أطلقوا عليها اسم “مدرسة الديوان“. وكان رواد هذه المدرسة من أنصار التجديد في الشعر والخروج به عن القالب التقليدي العتيق.

عباس العقاد يرحل عن العالم

وفي يوم الثاني عشر من شهر مارس عام 1964م، توفي عباس محمود العقاد عن عمر يُناهز الخامسة والسبعين عامًا. وترك خلفه إرثًا أدبيًا كبيرًا خلد ذكراه في الأوساط الثاقفية وأوساط القراء.

أهم كتب وروايات الأديب عباس محمود العقاد

  • كتاب الله جل جلاله.
  • كتاب عبقرية المسيح.
  • كتاب عبقرية عمر رضي الله عنه.
  • كتاب عبقرية خالد رضي الله عنه.
  • كتاب عبقرية علي رضي الله عنه.
  • كتاب عبقرية الصديق رضي الله عنه.
  • كتاب عبقرية عثمان رضي الله عنه.
  • كتاب داعي السماء بلال.
  • كتاب الصديقة بنت الصديق.
  • كتاب أبو الشهداء الحسين بن علي.
  • رواية سارة.
  • كتاب سعد زغلول زعيم الثّورة.
  • كتاب شاعر أندلُسيّ وجائزة عالميّة.
  • كتاب رجال عرفتهم
  • كتاب عبد الرحمن الكواكبيّ.
  • كتاب جحا الضّاحك المُضحك.
  • كتاب اللغة الشاعرة.
  • كتاب في بيتي.
  • كتاب أنا.

كن شريفًا أمينًا، لا لأن الناس يستحقون الشرف والأمانة، بل لأنك أنت لا تستحق الضعة والخيانة.

عباس العقاد
هل أعجبتك هذه المراجعة؟
Sending
User Review
0 (0 votes)
زر الذهاب إلى الأعلى