عُمَر بن الخَطّاب

عُمَر بن الخَطّاب

مقولات واقتباسات عُمَر بن الخَطّاب Omar Ben Al–Khattab


ما الخمرُ صِرفاً بأذهبِ لعقول الرجال من الطمع.

عُمَر بن الخَطّاب

إنّي لأرى الرجُلَ فيُعجبني فأقول: أله حرفة؟ فإن قالوا: لا! سقط من عيني.

عُمَر بن الخَطّاب

لي على كلّ خائن أمينان: الماء والتُّراب.

عُمَر بن الخَطّاب

عليك بالصِّدقِ وإنْ قتلك.

عُمَر بن الخَطّاب

إنّ الطمع فقر وإن اليأس غنى وأنه مَن ييأس عمّا في أيدي الناس استغنى غنهم.

عُمَر بن الخَطّاب

من كثر ضحكه قلت هيبته، ومن مزح استخفّ به، ومَن أكثر من شيء عُرف به، ومن كثُرَ سقطه قلَّ حياؤه، ومَن قلَّ حياؤه قلَّ ورعه، ومَن قلَّ ورعه مات قلبُه.

عُمَر بن الخَطّاب

لو كان المرءُ أَقومَ مِن قِدْحٍ لَوجدَ لهُ غامزٌ.

عُمَر بن الخَطّاب

لا أَجرَ عمّن لا حسنة له.

عُمَر بن الخَطّاب

لا تتعلّم العلم لثلاث، ولا تتركه لثلاث. لا تتعلّمه لتماري به ولا لتباهي به ولا لترائي به، ولا تتركه حياءً من طلبه ولا زهادةً فيه ولا رضا بالجهل منه.

عُمَر بن الخَطّاب

اللّهمَّ أقدرني على من ظلمني لأجعلَ عفوي عنه شكراً لك على مقدرتي عليه.

عُمَر بن الخَطّاب

ثلاث تثبت لك المحبة عند أخيك: أن تبدأه بالسلام، وأن تُوسّع له في المجلس، وأن تدعوه بأحبِّ الأسماء إليه.

عُمَر بن الخَطّاب

متى استعبدتم الناسَ وقد ولدتهم أمّهاتهم أحراراً!

عُمَر بن الخَطّاب

أريد رجلاً إذا كان في القوم وهو أميرُهم كان كبعضهم، وإذا لم يكن أميرَهم فكأنّه أميرُهم.

عُمَر بن الخَطّاب

إنّ الله إذا أحبَّ عبداً حبَّبهُ إلى خلقه، فاعتبرْ منزلتكَ من الناس، واعلمْ أنّ ما لكَ عند الله مثلُ ما للناسِ عندك.

عُمَر بن الخَطّاب

مَن تعوَّدَ على تأخير الصلاة فليتهيّأ للتأخير في كلّ أمور حياته.

عُمَر بن الخَطّاب

ثلاثة لا تُقابل إلاّ بالبشر: النِّعَم، والصديق، والغريم.

عُمَر بن الخَطّاب

لو كنتُ تاجراً لما اخترتُ على العِطرِ، فإنْ فاتني ربحهُ لم يَفُتْني ريحُه.

عُمَر بن الخَطّاب

سيّدُ القومِ خادمُهم.

عُمَر بن الخَطّاب

ما ندمتُ على سكوتي مرّةً، لكنّني ندمتُ على الكلام مراراً.

عُمَر بن الخَطّاب

إذا كان الشُّغلُ مجهدة، فإنَّ الفراغُ مفسَدة.

عُمَر بن الخَطّاب

ترك الخطيئة خيرٌ من معالجة التوبة.

عُمَر بن الخَطّاب

عليكم بذكر الله تعالى فإنّه دواءٌ، وإيّاكم وذكر الناس فإنّه داءٌ.

عُمَر بن الخَطّاب

لا مال لمن لا رفق له.

عُمَر بن الخَطّاب

من عرَّضَ نفسه للتهمة، فلا يلومنَّ من أساءَ الظّنَّ به.

عُمَر بن الخَطّاب

لا يكنْ حبُّك كلفاً، ولا بغضُكَ تلفاً.

عُمَر بن الخَطّاب

كلُّ عملٍ كرهتَ من أجله الموت فاتركه، ثمّ لا يضرّك متى متّ.

عُمَر بن الخَطّاب